الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
ألكسندر شالنبرغ - EPA.

ألكسندر شالنبرغ - EPA.

شالنبرغ مستشار النمسا الجديد.. من المحاماة إلى الخارجية فمنصب المستشارية

أدى ألكسندر شالنبرغ، اليوم الاثنين، اليمين الدستورية، ليتولى منصب المستشار الجديد للنمسا، أمام الرئيس ألكسندر فان دير بيلن، في قصر هوفبورغ في فيينا، ويأتي ذلك بعد استقالة المستشار السابق سيبستيان كورتس، بعد فضائح فساد.

وذكر موقع "The Local" الإخباري الأوروبي، أن شالنبرغ قد ولد في النمسا، ويبلغ من العمر حاليا 52 عاماً، وهو مطلق عن زوجته، ولديه 4 أطفال، وكان قد أمضى طفولته مع أسرته متنقلاً ما بين الهند وإسبانيا وفرنسا، حيث عمل والده كسفير.

وأوضح الموقع أن شالنبرغ بدأ مسيرته في العمل كمحام، وتولى رئاسة القسم القانوني ضمن وفد النمسا في الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وبعد عودته للبلاد، في عام 2006، تولى منصب المتحدث الصحفي لوزارة الخارجية النمساوية، تحت قيادة الوزيرين أورسيلا بلاسنيك، ومايكل سبنديليغر.

وبعدما انهارت الحكومة النمساوية في عام 2019، تم تعيين شالنبرغ بمنصب وزير الخارجية في الحكومة الجديدة المؤقتة، واستطاع الاحتفاظ بذلك المنصب في عهد الحكومة الأولى للمستشار سيبستيان كورتس، الذي فاز بالانتخابات في أواخر نفس العام، وكان شالنبرغ هو الوزير الوحيد الذي احتفظ بمنصبه بتلك الحكومة الجديدة.

ويرتبط شالنبرغ بعلاقة قوية مع المستشار كورتس، والذي كلفه بمسؤولية «التخطيط الاستراتيجي للسياسة الخارجية».

أما من الناحية الحزبية، فلم ينضم شالنبرغ إلى حزب الشعب النمساوي إلا في وقت متأخر، وكان من أصحاب الخط المتشدد داخل الحزب، وخاصة في قضية التعامل مع المهاجرين.

وفي أعقاب حريق شب في مخيم للاجئين في اليونان في عام 2020، أدلى شالنبرغ بتصريحات قوية، مطالباً بنزع العواطف من الحوار والمناقشات المتعلقة بهم، ولكنه قال لاحقاً إنه «ندم على اختيار الكلمات.. لكنه لم يندم على موقفه».

ويعتبر شالنبرغ من أقوى حلفاء المستشار السابق كورتس، والذي قال عنه في حوار مع مجلة دير شبيغل الألمانية في عام 2007 «شالنبرغ من أكثر الوزراء أصحاب الموهبة الذين عرفتهم».

#بلا_حدود