الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
No Image Info

بعد شكاوى من سلوك أفرادها.. «شرطة باريس» تتلقى البلاغات النسائية منزلياً

أطلق وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين يوم الأربعاء، مبادرة تهدف إلى تجنيب النساء اللائي تعانين من الاعتداء الجنسي أو العنف الأسري في فرنسا، الاضطرار إلى الإبلاغ عن ذلك في مركز للشرطة.

وسيُسمح للشرطة في إطار هذه المبادرة بزيارة النساء الضحايا في منازلهن بدلاً من ذلك، وذلك بعد تلقي شكاوى بشأن سلوك الشرطة مع الشاكيات.

وقال دارمانين إنه اعتباراً من نهاية العام، سيسمح لبعض ضباط الشرطة بأخذ تفاصيل شكوى ضحية الاعتداء في مكان خاص بدلاً من ذلك.

وأنشئت المبادرة بعد موجة من الاحتجاجات من جانب النساء في جميع أنحاء البلاد ضد «المعاملة غير الملائمة» في مراكز الشرطة.

وقال دارمانين يوم الأربعاء، في كلمة له أمام الجمعية الوطنية إنه ينبغي بذل كل ما في وسعنا لتحسين وضع المرأة.

وحظيت هذه القضية بالاهتمام بعد توجيه اتهامات ضد مركز للشرطة في مونبلييه، ما دفع ناشطة إلى إطلاق دعوة على وسائل التواصل الاجتماعي للمطالبة بمعاملة أفضل.

وأفادت مئات النساء بأن الشرطة طرحت عليهن أسئلة مهينة وأدلين بتصريحات بذيئة عندما تقدمن بشكاوى.

وركزت أسئلة الشرطة على كيفية شكل ملابس النساء الشاكيات، وما إذا كن يتألمن حقاً، أو لماذا لم يصرخن.

وقال دارمانين أيضاً إن تحقيقاً سيجري في مركز الشرطة في مونبلييه.

وتأتي هذه المبادرة بعد دعوات متكررة للشرطة لبذل المزيد من الجهد لمكافحة العنف ضد المرأة، بعد الغضب الذي أعقب سلسلة من جرائم القتل العنيفة التي كشفت أيضاً عن إخفاقات الشرطة.

#بلا_حدود