السبت - 04 ديسمبر 2021
السبت - 04 ديسمبر 2021
أ ف ب.

أ ف ب.

قادة الأطياف السياسية يودعون نائباً بريطانياً قتل طعناً

اجتمع قادة من مختلف الأطياف السياسية اليوم السبت لتأبين نائب بريطاني قتل طعناً فيما وصفته الشرطة بأنه حادث إرهابي.

أعادت وفاته فتح أسئلة حول أمن المشرعين أثناء قيامهم بعملهم.

تسبب مقتل النائب المحافظ ديفيد أميس، الجمعة، البالغ من العمر 69 عاماً، خلال اجتماعه الأسبوعي المنتظم مع الناخبين المحليين، في صدمة وقلق عبر الطيف السياسي البريطاني، بعد 5 سنوات فقط من مقتل النائبة عن حزب العمال جو كوكس على يد يميني متطرف في دائرتها الانتخابية الصغيرة.

بعد أن انضمت إلى آخرين، بمن فيهم رئيس الوزراء بوريس جونسون، لإحياء ذكرى أميس في الكنيسة التي توفي فيها، قالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل «لقد قتل أثناء قيامه بعمل يحبه، وخدمة ناخبيه كعضو ديمقراطي منتخب، وبالطبع، فإن هذه الأفعال خاطئة تماماً، ولا يمكننا أن ندع ذلك يقف في طريق ديمقراطيتنا».

قالت باتيل إنها عقدت بالفعل اجتماعات مع رئيس مجلس العموم، وإدارات الشرطة وأجهزة الأمن في المملكة المتحدة «للتأكد من أن جميع الإجراءات قد تم وضعها من أجل أمن النواب حتى يتمكنوا من القيام بواجباتهم كأعضاء منتخبين ديمقراطياً». تعرض أميس (69 عاماً) للهجوم في منتصف نهار الجمعة في كنيسة ميثودية في بلدة ليه أون سي، التي تبعد نحو 62 كم شرق لندن. وحاول مسعفون إنقاذه دون جدوى. واعتقلت الشرطة المشتبه به الذي يبلغ من العمر 25 عاماً وضبطت سكيناً.

لا يتمتع أعضاء البرلمان بالضرورة بالسلطة لإصلاح المشكلات التي تعرض لهم، يمكنهم استخدام مناصبهم للضغط على المسؤولين على المستويين الوطني والمحلي لإنجاز الأمور.

وكان أميس مشرعاً ذا شعبية كبيرة، حيث فاز في 10 من أصل 10 انتخابات منذ انتخابه لأول مرة في البرلمان عام 1983. على الرغم من أنه لم يشغل منصب وزير في الحكومة خلال حياته المهنية الطويلة، وكان يتمتع بسمعة كونه محافظاً اجتماعياً في قضايا مثل عقوبة الإعدام والإجهاض، كان يُعتبر شخصية برلمانية بارزة، ومشرعاً قادراً على تشكيل تحالفات عبر الانقسام السياسي.

جدد مقتله الجمعة القلق بشأن المخاطر التي يتعرض لها السياسيون أثناء قيامهم بعملهم لتمثيل الناخبين. لا يُمنح السياسيون البريطانيون عموماً حماية من الشرطة عندما يجتمعون مع ناخبيهم - على عكس الإجراءات الأمنية المشددة المعمول بها في البرلمان.