الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الأمير ويليام - أ ف ب.

الأمير ويليام - أ ف ب.

بمشاركة الأمير ويليام.. انطلاق أولى جوائز «إيرث شوت» لمواجهة تحديات البيئة

ينتظر الكثيرون الحفل الأول لتوزيع جوائز «إيرث شوت»، في لندن، اليوم الأحد 17 أكتوبر، للإعلان عن 5 فائزين بجوائز قيمة، كل منها مليون جنيه استرليني، في مجالات مواجهة أخطر التحديات البيئية التي تواجه كوكب الأرض، مع الاحتفاء بالمرشحين الذين وصلوا إلى المراحل النهائية.

وأوضح الموقع الرسمي لجائزة «إيرث شوت»، أنها تبدأ العام الجاري، وتستمر لمدة 10 أعوام، وهدفها إيجاد حلول لحماية الطبيعة وإصلاحها، وإحياء محيطاتنا، وتنقية هوائنا، وبناء عالم خالٍ من النفايات، وإصلاح مناخنا، ويشارك في حفلها الأول الأمير ويليام دوق كامبريدج، ومعه العديد من كبار النجوم مثل نجم فريق ليفربول، محمد صلاح.

وكانت جائزة «إيرث شوت» قد أطلقها في أكتوبر 2020، الأمير ويليام والمؤسسة الملكية البريطانية، وجمعوا تحالفاً متنوعاً من جهات الترشيح يضم أكثر من 200 فرد ومؤسسة من جميع قارات العالم، فضلاً عن «لجنة الخبراء الاستشارية» ومجلس الجائزة.

ومن الشركاء المؤسسين للجائزة، وفق موقعها الرسمي، هيئة موانئ دبي العالمية، بالشراكة مع معرض «إكسبو 2020 دبي»، وشبكة الأغا خان للتنمية، ومؤسسة بلومبيرغ فيلانثروبيس الخيرية، ومؤسسة جاك ما، ومؤسسة مارك ولين بينيوف الخيرية، ومجموعة عائلة بول ج. آلان.

وستشارك 9 مدن عالمية أخرى في استضافة حفل توزيع جوائز «إيرث شوت»، خلال السنوات المقبلة.

سيارات شمسية

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية بعض المرشحين للجائزة وابتكاراتهم، ومنهم الطالبة الهندية ڤينيشا أوماشانكر (14 عاماً)، والتي ابتكرت عربة لكي الملابس تعمل بالطاقة الشمسية، حيث تم توصيلها بدراجة، لتتمكن من التحرك، وتم تثبيت الألواح الشمسية على سقفها، ويستغرق شحنها بالكامل 5 ساعات، وتوفر كهرباء تستخدم في كي الملابس تكفي لمدة 6 ساعات، وقالت «يمكن أن نستخدم تلك العربة كنموذج، ونرى بعدها عربة شمسية لبيع الخضار أو لبيع الآيس كريم وهكذا».

بطاريات الكهرباء

وفي نيجيريا نشأ مؤسس شركة «ريدي» الناشئة للتكنولوجيا النظيفة، أولوجبنجا أولوبانجو، التي تنتج «كبسولات ريدي»، ويمكن استئجار كبسولة الطاقة التي تعمل بالطاقة الشمسية، وهي عبارة عن بطارية ليثيوم، وإعادتها مقابل نصف دولار في اليوم، ما يخفض تكاليف الطاقة بنسبة 30% وينشط الأعمال التجارية المحلية.

تطبيق لمراقبة التلوث

ومن المرشحين أيضاً، صاحب تطبيق "Blue Map"، ما جون، لقياس التلوث في الهواء والمياه، وهو أول تطبيق بيئي للجمهور في الصين، عبر الهواتف الذكية، ويعرض معلومات مفصلة حول الانبعاثات والنفايات، من 40 ألف مصنع، ولديه بيانات من 160 ألف نقطة بيانات عن جودة المياه والهواء، يتم جمعها يومياً.

كوستاريكا وحماية الأشجار

كما أن حكومة كوستاريكا من المرشحين للجائزة، لدورها في حماية الأشجار والغابات لديها، التي تعتبر رئة لكوكب الأرض، والتخلص من ثاني أكسيد الكربون، حيث تقدم كوستاريكا نموذجا يمكن أن يقتدي به الآخرون.

حيث تدفع كوستاريكا لأصحاب المزارع أموالاً للحفاظ على الأشجار وعدم قطعها، بعدما كانت خلال السبعينيات والثمانينيات تترك السكان ليزيلوا الأشجار، إلا أنها في عام 1997 اتخذت خطوة هامة بتقديم نفقات مدفوعة للخدمات البيئية، وتقدم لأصحاب الأراضي، عبر حساباتهم البنكية، بهدف حماية الغابات.