الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
اب.

اب.

استطلاع: 57% من الألمان يؤيدون إجبارية تلقي لقاح كوفيد 19

ذكر تقرير لصحيفة «دي فيلت» الألمانية أن غالبية الألمان يؤيدون حالياً في استطلاع جديد للرأي أن يكون التطعيم ضد كوفيد19 إجبارياً، وذلك عكس الاستطلاعات السابقة وآخرها في شهر أغسطس الماضي.

ونوه التقرير لاستطلاع أجرته شبكة تلفزيون «إيه أر دي» الألمانية الخميس ظهر فيه أن 57% يؤيدون حالياً إجبارية تلقي اللقاح، عكس 46% فقط في أغسطس الماضي. كما أظهر الاستطلاع أن 70% من الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كورونا يريدون الحصول على لقاح ثالث، وأنه حصل بالفعل 5% عليه.

موجة رابعة

وتضرب الموجة الرابعة من فيروس كورونا ألمانيا بقوة حالياً وخاصة مع موجة البرد الشديد وقرب فصل الشتاء، الأمر الذي يثير حالة من القلق الكبير في الأوساط السياسية وفي الشارع، وتطرقت له عدد من الصحف ووسائل الإعلام الألمانية.

وتحدث تقرير لمجلة «دير شبيغل» عن الوضع الخطير الذي تنذر به الأرقام القياسية الجديدة للإصابات والوفيات، وخاصة بعد إعلان معهد روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية، الجمعة، أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا التي سجلت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية يعتبر الأعلى منذ ظهور الوباء بالبلاد، وبلغ 37210 حالات، ووفاة 154 شخصاً مقابل وفاة 121 الجمعة الماضية.

ووصف المعهد في تقريره الأسبوعي هذه التطورات المتسارعة «بالمقلقة للغاية» إذا لم يتم تقليل عدد الإصابات بسرعة، وأن الخطر على الأشخاص غير الملقحين أصبح «مرتفعاً جداً».

وأكد أنه إذا كانت الإجراءات مثل ارتداء الأقنعة والتباعد والتهوية لا تقلل بسرعة من عدد الإصابات، فإن هناك مخاوف من حدوث زيادة أخرى ربما تتجاوز القدرات العلاجية لوحدات العناية المركزة بالمستشفيات الألمانية.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد عبّرت عن قلقها الشديد الأسبوع الماضي بشأن تطور الوباء، معربة عن «حزنها» للعدد الكبير من الأشخاص فوق 60 عاماً ولم يتلقوا اللقاح حتى الآن، وتحدثت عن بعض الاستهتار في مواجهة كورونا.من ناحية أخرى

إغلاق جديد

من جهة أخرى نوه تقرير بموقع «دويتشلاند فونك» إلى احتمالية حدوث إغلاق جديد، وصرح بالتقرير رئيس وزراء ولاية ساكسونيا «ميشائيل كريتشمر» عن الوضع المأساوي الحالي، وقال: «الأرقام الحالية أعلى مما كانت عليه خلال الموجة الثالثة في الشتاء الماضي، ومن الضروري أن يتحرك السياسيون الآن».

وشدد كريتشمر على أن التأخر في الفعل سيهدد البلاد بإغلاق جديد. وفي رأيه هناك حاجة إلى قانون أكثر صرامة للحماية من العدوى يوفر أدوات فعالة لمواجهة الوباء وحماية البلاد منه، ومنها على سبيل المثال تطبيق نموذج «2 جي» بكل الولايات وليست ولايات بعينها، وهو القانون الذي يسمح فقط للملقحين والمتعافين بالدخول إلى المؤسسات والمطاعم وكل الأماكن المغلقة.

ودعا إلى عقد اجتماع بين المستشارة ميركل ورؤساء وزراء الولايات الفيدرالية لتنسيق المزيد من الإجراءات في أقرب وقت ممكن.

كما تحدث عن ضرورة التفكير في عودة الاختبارات المجانية بعد أن تم إلغاؤها منتصف الشهر الماضي.

وتطرقت صحيفة «تاغس شبيغل» إلى أنه في ضوء الزيادة السريعة في عدد الإصابات، يدعو المزيد والمزيد من السياسيين والخبراء إلى استراتيجية جديدة أكثر صرامة في التعامل مع الفيروس، ومنها ضرورة الاختبار الإجباري على مستوى البلاد للموظفين في دور المسنين والمستشفيات وبخاصة للأشخاص غير الملقحين لحماية الفئات الضعيفة بقوة أكبر، وضرورة الاستمرار في التطعيم بشكل مكثف، وإعطاء جرعات ثالثة تعزيزية لمن مر على تطعيمهم بشكل كامل أكثر من 6 شهور، مع مراعاة الأولوية لكبار السن والمرضى وأفراد الفرق الطبية.

تطورات كارثية

وقالت «مالو دراير» رئيسة وزراء ولاية راينلاند بيفالز بالتقرير: «إذا مررنا بهذه الثلاثية معاً، فسنجتاز خلال فصلي الخريف والشتاء مع بعضنا البعض تطورات كارثية للوضع».

ونوهت إلى أنه في ولايتها سيبدأ تنفيذ الاختبار الإجباري اليومي لموظفي التمريض غير الملقحين بدءاً من يوم الاثنين المقبل وكذلك في ولايتي هيسن وبادن فورتمبيرغ.

ووصفت الصحيفة «معارضي التطعيم» بأنهم يصنفون أنفسهم على أنهم مناضلون من أجل الحرية، وأنه لا بد للحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات ضخ المزيد من الأموال والأفكار لإقناع الناس بالتطعيم بالحجج الجيدة والحوافز الإيجابية.

بينما صرح عالم الفيروسات الألماني «هندريك ستريك» أنه من الضروري ليس فقط اختبارات أكثر صرامة في دور كبار السن، بل للجميع بما فيهم الملقحون لأنهم يمكن إصابتهم مجدداً بالعدوى ولذلك ينقلون الفيروس دون أن يشعروا.

وقال: «المشكلة تكمن أيضاً إذا اعتقدت مجموعة الملقحين أنهم لم يعودوا جزءاً من هذا الوباء».