الاحد - 05 ديسمبر 2021
الاحد - 05 ديسمبر 2021
(رويترز)

(رويترز)

صواعق البرق ستزداد وتيرتها.. أحدث تداعيات التغير المناخي

صواعق البرق القاتلة أمر نادر الحدوث إلى حد كبير، لكن دراسة حديثة ذكرت أن تغير المناخ قد يؤدي إلى غير ذلك.

في الوقت الذي تُعقد فيه القمة العالمية للمناخ في مدينة غلاسكو الاسكتلندية، أعلن علماء من جنوب أفريقيا توصلهم إلى أداة يقولون إنها تستطيع تحديد ما إذا كان إنسان أو حيوان سقط ضحية لصاعقة كهربائية، فقط من خلال تحليل «بصمة» البرق الموجودة في الهيكل العظمي، بحسب ما ذكره موقع «ستادي فايندز» الإلكتروني.

ويقول الباحث الرئيسي في الدراسة، الدكتور نيكولاس باتشي، من جامعة «ويتووترسراند»: «عادة ما يتم التعرف على الوفاة الناتجة عن التعرض لصاعقة، من خلال العلامات التي تكون موجودة على الجلد، أو تلف الأعضاء الداخلية، وهي أنسجة لا تظل موجودة عندما يتحلل الجسم».

ويوضح الدكتور باتشي: «عملنا هو أول بحث يحدد العلامات الفريدة للأضرار الناجمة عن البرق في عمق الهيكل العظمي البشري، ويسمح لنا ذلك بالتعرف على البرق عندما يتبقى العظم الجاف فقط».

ويضيف: «قد يسمح لنا ذلك بتحديد نوع الوفاة العرضية وعدم الخلط بينها وبين حوادث القتل التي تتعرض لها حالات لا يكون سبب الوفاة فيها واضحاً، كما يسمح لنا في نفس الوقت بتشكيل صورة أكثر اكتمالاً للوفيات الحقيقية الناتجة عن صواعق البرق».

وتشير التقديرات إلى أن صواعق البرق تتسبب في مقتل نحو 24 ألف شخص سنوياً. ومع ذلك، يقول الباحثون إن العدد قد يزيد بنحو 12% خلال العقود المقبلة.

وفي إطار تجارب، استخدم الفريق صواعق برق صناعية قاموا بتعريضها لقطع من العظام التي تبرع بها أشخاص توفوا بأسباب طبيعية.