الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
دون مأوى في برد قارس.. المهاجرون يسددون فاتورة الخلافات السياسية. (أ ف ب)

دون مأوى في برد قارس.. المهاجرون يسددون فاتورة الخلافات السياسية. (أ ف ب)

بالصور: أزمة المهاجرين تشتد وسط حرب كلامية بولندية-بيلاروسية

أفادت تقارير بأن مجموعتين كبيرتين من المهاجرين اخترقتا الحدود من بيلاروسيا إلى بولندا.

وتمكن عشرات الأشخاص من تدمير أسوار قريبة من قريتي كرينكي وبيالويزا وعبور الحدود، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء البولندية، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، نقلاً عن محطة بياليستوك الإذاعية.

ونقلت الإذاعة عن متحدثة باسم قوة الحدود قولها إنه في كلتا الحالتين تم هدم الأسوار والحواجز بعنف. وقالت إنه تمت إعادة بعض المهاجرين إلى بيلاروسيا، بينما تمكن آخرون من الفرار. وكان هناك مئات الأشخاص على الجانب البيلاروسي.

وترفض بولندا السماح للمهاجرين بدخول أراضيها وأرسلت مئات الجنود كتعزيزات إلى الحدود في الأسابيع القليلة الماضية، فضلاً عن إقامة سياج من الأسلاك الشائكة، في محاولة لوقف أي محاولات من جانب المهاجرين لاختراق الحدود.

وطالب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الثلاثاء، بالسماح لهم بدخول بولندا. وقال في مقابلة إنهم يريدون أساساً الاستقرار في ألمانيا وليس في بولندا.

ويتهم الاتحاد الأوروبي مينسك بمساعدة المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى الحدود الخارجية للتكتل في بولندا ولاتفيا وليتوانيا، رداً على العقوبات الغربية المفروضة على بيلاروسيا بسبب «القمع السياسي».

وينفي لوكاشينكو الذي يطلق عليه اسم «آخر ديكتاتور في أوروبا» أن يكون قد تعمد استقدام أشخاص من دول تشهد أزمات مثل سوريا وأفغانستان وليبيا والعراق ثم نقلهم إلى حدود الاتحاد الأوروبي.

ويخطط الاتحاد الأوروبي حالياً لفرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا، تستهدف بشكل رئيسي شركة الطيران الحكومية بيلافيا بدعوى نقلها مهاجرين إلى بيلاروسيا.

ولم تشهد الأزمة الحدودية بين البلدين أي بوادر انحسار، مع استمرار تبادل الاتهامات بين الجانبين، بينما ظل المئات من المهاجرين دون مأوى يعانون من حصار في درجات حرارة منخفضة للغاية تصل إلى مستوى التجمد في منطقة لا تخضع لسيطرة أي طرف.

وحذرت وزارة الخارجية البيلاروسية بولندا من «أي استفزازات موجهة ضد جمهورية بيلاروسيا لتبرير الأعمال العسكرية غير القانونية المحتملة ضد البائسين العزل».

من جانبها، قالت وزارة الدفاع البولندية إن قوات الأمن البيلاروسية في طريقها إلى المنطقة الحدودية، حيث تجمع المهاجرون، وعرضت مقطع فيديو لرجال يرتدون زياً عسكرياً يسيرون في الغابة بالقرب من الحدود.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، إنه تحدث إلى الرئيس البولندي آندريه دودا بشأن الوضع. وكتب في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «إن استخدام بيلاروسيا المهاجرين كخطة هجينة، غير مقبول»، مشيراً إلى المزج بين الخطط غير العسكرية والعسكرية، كوسيلة لزعزعة استقرار الدول المستهدفة.