الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
قمة المناخ (كوب 26) بغلاسكو الأسكتلندية - رويترز

قمة المناخ (كوب 26) بغلاسكو الأسكتلندية - رويترز

محادثات المناخ تتراجع عن الدعوة لإنهاء جميع استخدامات الفحم

يبدو أن المفاوضين في محادثات المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة في غلاسكو يتراجعون عن دعوة لإنهاء جميع استخدامات الفحم والتخلص التدريجي من دعم الوقود الأحفوري بالكامل.

وتدعو أحدث مسودة اقتراح من رئيس الاجتماع الصادرة ،الجمعة، الدول إلى تسريع «التخلص التدريجي من طاقة الفحم المستخدمة بلا هوادة والدعم غير الناجع للوقود الأحفوري».

وكانت نسخة لمسودة سابقة قد دعت الدول إلى «تسريع التخلص التدريجي من الفحم ودعم الوقود الأحفوري».

بينما من المرجح أن يخضع اقتراح رئيس الاجتماع لمزيد من المفاوضات في المحادثات، المقرر أن تنتهي، الجمعة، يشير التغيير في الصياغة إلى التحول عن المطالب غير المشروطة التي اعترضت عليها بعض الدول المصدرة للوقود الأحفوري.

كانت مسألة كيفية معالجة الاستخدام المستمر للوقود الأحفوري، المسؤول عن الكثير من الاحتباس الحراري، أحد النقاط الشائكة الرئيسية في المحادثات التي استمرت أسبوعين.

يتفق العلماء على أنه من الضروري إنهاء استخدام الفحم والوقود الأحفوري في أقرب وقت ممكن لتحقيق هدف اتفاق باريس لعام 2015 المتمثل في وضع حد لظاهرة الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت). لكن تضمين مثل هذه الدعوة صراحة في الإعلان الشامل أمر حساس سياسياً، بما في ذلك بالنسبة لدول عديدة.

ومن بين القضايا الحاسمة الأخرى مسألة المساعدات المالية للدول الفقيرة لمواجهة تغير المناخ. فقد فشلت الدول الغنية في تزويد الدول الفقيرة بـ100 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2020، كما هو متفق عليه، ما تسبب في غضب كبير بين الدول النامية المشاركة في المحادثات.

اجتمع مفاوضون من نحو 200 دولة في غلاسكو يوم 31 أكتوبر وسط تحذيرات شديدة من القادة والنشطاء والعلماء من عدم القيام بما يكفي للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

إذا لم يتمكن المسؤولون من التوصل إلى اتفاق بحلول الموعد النهائي الرسمي، فمن المحتمل أن تستمر المحادثات لوقت إضافي.