الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
5 مرشحين يتنافسون على الترشح للرئاسة الفرنسية داخل حزب «الجمهوريون».

5 مرشحين يتنافسون على الترشح للرئاسة الفرنسية داخل حزب «الجمهوريون».

مرشح محتمل للانتخابات الرئاسية يدعو لـ«غوانتانامو فرنسي»

اقترح أحد مرشحي حزب «الجمهوريون» في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2022، والنائب في الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي)، إريك سيوتي، فكرة إنشاء «غوانتانامو على الطريقة الفرنسية»، للتعامل مع الحالات الخطرة من الإرهابيين، والتي تتطلب إجراءات استثنائية.

وقال سيوتي، في حوار نشرته مجلة «لوبوان Le Point» الإخبارية الأسبوعية مؤخراً، إن «الحرب ضد الإرهابيين لا يمكنها أن تتحمل السذاجة».

وأفاد سيوتي بأنه يجب تنفيذ الاعتقال الأمني بحق الأشخاص المدانين بالإرهاب، الذين لا يزالون يشكلون تهديداً خطيراً للغاية عند مغادرتهم للسجن، مضيفاً: «بالنسبة للحالات بالغة الخطورة، نحتاج إلى إجراءات استثنائية مع وجود مركز احتجاز مخصص».

وفي هذا السياق، دعا سيوتي إلى قوانين تتكيف بشكل خاص مع الإرهاب، مثل قانون باتريوت في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتم اعتماد قانون «باتريوت» في الولايات المتحدة الأمريكية بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية. ومنح القانون صلاحيات واسعة لوكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إي)، ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، في ما يخص الاطلاع على الممتلكات الشخصية للأفراد، والتنصت على المحادثات الهاتفية، ومراقبة وتفتيش المشتبه بهم، ومراقبة الرسائل الإلكترونية، والمعاملات البنكية، والملفات الطبية، إضافة إلى السماح للسلطات الأمريكية بالقبض على متهمين بالإرهاب، دون اعتبار للحدود الجغرافية أو المحاكمة.

وقال سيوتي «منذ عام 2018 غادر آلاف السجناء المدانين بالإرهاب السجون في فرنسا، مؤكداً أن غالبيتهم يتعين التعامل معهم بالذهاب إلى أبعد مما ينص عليه القانون مع الأساور المحددة جغرافياً».

وأوضح سيوتي أن ذلك سيتطلب استفتاء لتعديل الدستور، في ما يخص عدة مواضيع تتعلق بالسيادة الوطنية.

ويحمل سيوتي قناعات عدائية تجاه المهاجرين، إذ دعا إلى «إلغاء لم شمل الأسرة»، و«إعادة جريمة الإقامة غير القانونية»، كما قال إنه «لا ينبغي أن تكون هناك أية فائدة، أو حق، في تعليم أطفال الأجانب في وضع غير قانوني».

وينظم حزب «الجمهوريون» مؤتمره في 4 ديسمبر المقبل، لاختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية الفرنسية، التي تشهدها البلاد في أبريل 2022.

وإلى جانب إريك سيوتي، يتنافس على الترشح للرئاسة الفرنسية داخل حزب «الجمهوريون» كل من الوزيرة الفرنسية السابقة، ورئيسة منطقة «إيل دو فرانس»، فاليري بيكريس، ورئيس منطقة «هو دو فرانس»، كرافييه برتران، وميشال برانييه، الذي كان مستشاراً للرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي، ومسؤولاً في الاتحاد الأوروبي، إلى جانب الطبيب ورئيس بلدية «لاغارين كولومب» بمنطقة «هوت سان» بالضاحية الباريسية، فيليب جوفان.