الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
نشطاء في استعراض يعبر عن إحباطهم من القمة. (رويترز)

نشطاء في استعراض يعبر عن إحباطهم من القمة. (رويترز)

أبرز ردود الفعل الدولية على اتفاق «كوب 26»

بعد مفاوضات مكثفة استمرت على مدى أسبوعين، تبنت الدول المشاركة، السبت، بياناً ختامياً لاتفاقية غلاسكو للمناخ «كوب 26»، بهدف تسريع مكافحة ظاهرة الاحترار العالمي، أثار الكثير من ردود الفعل، هذه أبرزها:

غوتيريش

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أنّ «الكارثة المناخيّة لا تزال ماثلة» رغم التوصّل إلى الاتّفاق. واعتبر في بيان أنّ المؤتمر العالمي للمناخ انتهى بـ«خطوات إلى الأمام مرحّب بها، لكنّ ذلك ليس كافياً». وقال «لسوء الحظ، لم تكن الإرادة السياسيّة الجماعيّة كافيةً للتغلّب على التناقضات العميقة» بين الدول و«حان الوقت للانتقال إلى وضعيّة (طوارئ)».

وعدّد غوتيريش الأهداف «التي لم تتحقّق»، على غرار المساعدة الماليّة لأفقر البلدان و«إنهاء دعم الوقود الأحفوري والتخلّص من الفحم، وتحديد سعر الكربون».

جونسون

وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاتّفاق بأنّه «خطوة كبيرة إلى الأمام»، لكنّه حذّر من أنّ هناك عملاً «كثيراً يتوجّب فعله».

وقال بعد القمّة: «لا يزال هناك عمل كبير هائل يتوجّب فعله في السنوات المقبلة». وأضاف: «لكنّ اتّفاق اليوم خطوة كبيرة إلى الأمام. وما يهمّ هو أنّ لدينا الاتّفاق الدولي الأوّل على الإطلاق لخفض استخدام الفحم، وخريطة طريق للحدّ من الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئويّة».

وتابع رئيس الوزراء البريطاني: «طلبنا من الدول أن تقوم بالتعبئة من أجل كوكبنا في كوب-26، وقد لبّت النداء». وأردف: «آمل في المستقبل بأن نعتبر (قمّة) كوب-26 في غلاسكو كبداية لنهاية التغيّر المناخي، وسأواصل العمل بلا كلل لتحقيق هذا الهدف».

فون دير لاين

اعتبرت رئيسة المفوّضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أنّ الاتّفاق الذي توصّلت إليه قمّة كوب-26 يُشكّل «خطوة في الاتّجاه الصحيح»، لكنّها شدّدت على أنّ «العمل لم ينته بعد».

وقالت فون دير لاين في بيان إنّ هدف الحدّ من الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئويّة يبقى «في متناول اليَد».

واعتبرت أنّ «ميثاق غلاسكو» الذي تبنّته 200 دولة قد «أبقى على أهداف اتّفاق باريس (لعام 2015) حيّةً، من خلال منحنا فرصة للحدّ من ظاهرة الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئويّة».

وزيرة البيئة الألمانية

اعتبرت وزيرة البيئة في الحكومة الألمانيّة المنتهية ولايتها، الديمقراطيّة الاجتماعيّة سفينيا شولتس «أنّنا نعيش لحظة تاريخيّة بالفعل». وأضافت «بدأ الآن التخلّص التدريجي من الفحم في كلّ أنحاء العالم» وظهر «نموذج عمل جديد».