الأربعاء - 01 ديسمبر 2021
الأربعاء - 01 ديسمبر 2021

صور| بريطانيا ترفع مستوى التهديد إلى «شديد» عقب انفجار ليفربول

قالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل «الاثنين» إن البلاد رفعت مستوى التهديد الأمني الذي يمثله الإرهاب إلى شديد من المستوى السابق وهو كبير، الأمر الذي يعني أن من المرجح بدرجة كبيرة وقوع هجوم بعد الانفجار الذي وقع في سيارة أجرة في ليفربول الأحد.

وقالت الشرطة إن العبوة الناسفة التي انفجرت في سيارة أجرة بمدينة ليفربول في شمال إنجلترا كان يحملها أحد الركاب وإن الانفجار يُنظر إليه باعتباره حادثاً إرهابياً.

«حادث إرهابي»

وقال روس جاكسون مساعد قائد شرطة مكافحة الإرهاب لشمال الغرب «تشير تحرياتنا إلى أن هناك عبوة ناسفة بدائية تم صنعها وأن ما نراه إلى الآن أن صانعها هو الراكب لذي كان في السيارة الأجرة».

وأُلقي القبض على 3 رجال (29 و26 و21 عاماً) عقب الانفجار مباشرة بينما تم إلقاء القبض على متهم رابع (20 عاماً) خلال الساعات الماضية.

وأضاف أنه تم العثور على «أدوات مهمة» في أحد الأماكن بينما تم تفتيش أو سيجري تفتيش أماكن أخرى.

وقال إن الراكب استقل السيارة في مكان في ليفربول وطلب من السائق نقله إلى مستشفى يبعد 10 دقائق بالسيارة. وأضاف أن الانفجار وقع داخل السيارة عندما اقتربت من نقطة الوصول أمام المستشفى.

وتمكن السائق من الفرار من السيارة لكنه أصيب وتلقى علاجاً طبياً وتم الإفراج عنه بعد ذلك.

تفاصيل الانفجار

وقع الانفجار الذي لم تتضح ظروفه بعد في وقت كانت بريطانيا تحيي ذكرى ضحايا الحروب في مناسبة «أحد الذكرى».

ووقع قبيل الساعة 11 بالتوقيت المحلي، حين كانت البلاد تلزم دقيقة صمت وعلى بعد أمتار من كاتدرائية ليفربول حيث تجمع مئات الجنود وقدامى المحاربين وحشود من أجل إحياء هذه الذكرى.

ووصفت بعض الصحف ورئيسة بلدية ليفربول سائق سيارة الأجرة بأنه «بطل».

وكتبت «ديلي مايل» أنه رصد بأن الراكب يوحي بأنه «مشبوه» وقام بإبقائه داخلها مع إقفال الأبواب قبل أن يلوذ بالفرار.

أصيب السائق في الانفجار وتوفي الراكب، كما أعلنت الشرطة.

وقالت رئيسة بلدية ليفربول جوان أندرسون في حديث مع «بي بي سي» «تمكن سائق سيارة الأجرة بفضل جهوده البطولية من تجنب كارثة رهيبة كان يمكن أن تقع في المستشفى» مؤكدة أنه «أقفل أبواب السيارة».

وقال رئيس حزب المحافظين أوليفييه دودن لشبكة «سكاي نيوز» «هذا يذكرنا بأن التهديد الإرهابي لم ينته».

وفي تعليقه على تصرف السائق الذي تحدثت عنه الصحافة شدد دودن على «التناقض بين جبن الهجوم الإرهابي وشجاعة البريطانيين العاديين في كل مكان في البلاد الذين يفضّلون حياة الآخرين على حياتهم».

وأضاف «من الواضح أنه علينا معرفة بدقة ما حصل لكن إذا كانت تلك هي الحال، فإنه نموذج جديد على شجاعة فعلية».

في إطار هذا التحقيق تم توقيف 3 رجال (29 و26 و21 عاماً) في حي كينزغتون في ليفربول بموجب قانون مكافحة الإرهاب كما أعلنت الشرطة مساء السبت.

وقالت شرطة مكافحة الإرهاب في شمال غرب إنجلترا إن «الراكب وهو رجل أعلن ميتاً في المكان ولم يتم التعرف على هويته بعد». هذه الوحدة مكلفة التحقيق بدعم جهاز الاستخبارات «إم آي 5»، بحسب بي بي سي.

وأضافت الشرطة أن «السائق أصيب بجروح وأدخل المستشفى وهو في حالة مستقرة».