الاثنين - 23 مايو 2022
الاثنين - 23 مايو 2022

اليابان وإيطاليا تعززان العلاقات الدفاعية وسط قلق روسي- صيني

اليابان وإيطاليا تعززان العلاقات الدفاعية وسط قلق روسي- صيني

اليابان تنظر بتقدير لاهتمام ومشاركة إيطاليا في منطقة الهند والمحيط الهادئ

قال وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي، إنه ونظيره الإيطالي اتفقا الثلاثاء على تعزيز التعاون العسكري، فيما تتوسع اليابان في علاقاتها الأمنية مع أوروبا وسط قلق بشأن الحرب الأوكرانية وآثارها على آسيا. وصرّح كيشي للصحفيين أنه ووزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني ناقشا التوسع المحتمل في التدريبات العسكرية المشتركة وتطوير تكنولوجيا الدفاع. وأعرب وزير الدفاع الإيطالي الذي يزور طوكيو على وجه الخصوص عن اهتمامه بمشاركة إيطالية في طائرات الجيل القادم المقاتلة اليابانية إف-إكس، وفقاً لكيشي الذي رفض الإفصاح عن مزيد من التفاصيل. ستكون تلك أول طائرة مقاتلة تطورها اليابان محلياً خلال 40 عاماً. ووافقت اليابان وبريطانيا على التطوير المشترك لمحرك طائرة مقاتلة في المستقبل واستكشاف تكنولوجيا القتال الجوي الأخرى وأنظمة غواصات. يتضمن المشروع شركتَيْ ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة وآي إتش آي في اليابان ورولز رويس وأنظمة باي في المملكة المتحدة. ووافق الوزيران على أن غزو روسيا لأوكرانيا يقوّض أساس النظام العالمي، ليس في أوروبا فقط، إنما أيضاً في آسيا، و«غير مسموح به على الإطلاق». وقال كيشي «اتفقنا على أنه من المهم للبلاد التي تتشارك قيماً أساسية، مثل اليابان وإيطاليا أن تتحد معاً وتتصرف بحزم». وأضاف أن اليابان تنظر بتقدير لاهتمام ومشاركة إيطاليا في منطقة الهند والمحيط الهادئ، حيث يثير تزايد النشاط العسكري للصين توترات. توسعت اليابان في السنوات الأخيرة بشكل كبير في محادثات الأمن والتدريبات المشتركة مع الولايات المتحدة وشركاء آخرين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا التي تتشارك مخاوف بشأن نفوذ الصين وتزايد مطالبها الإقليمية في المنطقة، التي تضم بعض أكثر الممرات البحرية ازدحاماً في العالم. اليابان ليست عضواً في الناتو، لكنها عززت شراكتها مع التحالف. وأرسلت وزير الخارجية يوشيماسا هاياشي للانضمام لاجتماع وزراء خارجية الناتو في بداية الشهر الجاري لمناقشة قضية أوكرانيا. تشعر اليابان على الأخص بالقلق إزاء نشاط الجيش وخفر السواحل الصيني في بحر الصين الشرقي قرب جزر سينكاكو التي تسيطر عليها اليابان، التي تطالب بها الصين أيضاً، وتطلق عليها اسم دياويو.