السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

سباق الإليزيه.. لاسال يتبرع لأحزاب خاسرة حرمت من تعويض نفقات حملاتها

سباق الإليزيه.. لاسال يتبرع لأحزاب خاسرة حرمت من تعويض نفقات حملاتها

جان لاسال.

أغرقت الخسارة الأحزاب التاريخية الفرنسية من اليمين واليسار، وكذلك حزب البيئة والخضر، في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، الذي أجري الأحد، في صعوبات مالية، بسبب عدم تعويض الدولة الفرنسية نفقات الحملات الانتخابية للمرشحين، الذين يحصلون على أقل من 5% من الأصوات.. وعليه، أعلن مرشح حزب «لنقاوم» في الدور الأول، جان لاسال، الذي فشل بدوره في التأهل للدور الثاني، عن تبرع لهم بشكل متكافئ.

وتشترط الدولة الفرنسية حصول المرشحين على الأقل على 5% من أصوات الناخبين، لكي تعيد إليهم 47.5% من مجموع نفقاتهم خلال الحملة الانتخابية، بحد أقصى قدره 16.85 مليون يورو بالنسبة للمرشحين في الجولة الأولى، و22.51 مليون يورو للمرشحين في الجولة الثانية.

ويضطر المرشحون إلى الاكتفاء بتعويض لا يتجاوز 4.75% من المبلغ المالي الذي أنفقوه، إذا لم يتمكنوا من بلوغ عتبة الـ5% من الأصوات، بحسب ما أورده تقرير سابق للموقع الإلكتروني الإخباري لمجلة «لوبس» الفرنسية.

وأعلن لاسال، الذي حل في الدور الأول في المركز السابع ب 3.1% من الأصوات، عن تبرع لصالح الحزب «الاشتراكي»، الذي جاءت مرشحته، آن هيدالغو، في المركز التاسع في الدور الأول بـ1.8% من الأصوات، وحزب «الجمهوريين»، الذي حلت مرشحته، فاليري بيكريس، في المرتبة السادسة بـ4.8% من الأصوات، وحزب «البيئة والخضر»، الذي حل مرشحه، يانيك جادو، في المركز الخامس بـ4.6% من الأصوات.

اقرأ أيضاً.. بالأرقام.. حظوظ ماكرون ولوبان في المرحلة الحاسمة من الانتخابات الفرنسية

وتعاني فاليري بيكريس، التي لم تصل إلى عتبة الـ5% من الأصوات في الدور الأول، من أزمة مالية خطيرة، بعدما وجدت نفسها محرومة من تعويض تكاليف حملتها من قِبل الدولة.. وأوضحت مرشحة حزب «الجمهوريين»، الاثنين، أنها مدينة شخصياً بـ5 ملايين يورو، وطالبت الفرنسيين بمساعدة طارئة.

ومن جهته، قال السكرتير الوطني لحزب «البيئة والخضر»، جوليان بايو، على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، متوجهاً إلى مناصري حزبه: "نحن بحاجة إليك.. إذا دفع كل ناخب من ناخبي يانيك جادو (مرشح الحزب في انتخابات الرئاسة الجارية) 3 يورو، فسنقوم بسداد تكاليف الحملة، وسنكون قادرين على مواصلة الكفاح من أجل البيئة.

واشتكى جان لاسال، في الأسابيع الأخيرة، باستمرار من التغطية الإعلامية التي خصصت له خلال الحملة الانتخابية، لدرجة أنه فكر في الانسحاب من سباق الإليزيه، خاصة بعد أن علم أنه لن يشارك في البرنامج الذي نظمته قناة «TF1» الفرنسية، الذي جمع ثمانية من المرشحين الرئيسيين.

وشهدت فرنسا، الأحد، إجراء الدور الأول من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، في حين يجرى الدور الثاني الحاسم، الذي يتنافس فيه ماكرون ولوبان على منصب رئيس الجمهورية، في 24 من الشهر الجاري.