الجمعة - 13 ديسمبر 2019
الجمعة - 13 ديسمبر 2019
محتج يفر من شرطة مكافحة الشغب خلال احتجاجات في هونغ كونغ. (رويترز)
محتج يفر من شرطة مكافحة الشغب خلال احتجاجات في هونغ كونغ. (رويترز)

فوضى في حي المال بوسط هونغ كونغ

أطلقت شرطة هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع في قلب حي المال والأعمال وباتجاه حرمين جامعيين بعدما أثارت خطوات لتعطيل حركة النقل فوضى في المدينة الخاضعة لحكم الصين.

وتظاهر حشد يضم أكثر من ألف محتج من المطالبين بالديمقراطية في حي سنترال لليوم الثاني فأغلقوا الشوارع أسفل بعض من أطول ناطحات السحاب في المدينة وأغلى العقارات.

وبعدما تفرقوا أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على عدد من المحتجين واصلوا التظاهر في شارع بيدير. وأمسكت الشرطة بما يربو على عشرة.


وهرعت سيارات الشرطة إلى المنطقة وتمركز أفرادها في مواقعهم قبل ساعة تقريباً من موعد مغادرة الموظفين لأعمالهم.

وردد متظاهرون هتافات تقول «قاتلوا من أجل الحرية، قفوا مع هونغ كونغ» و«خمسة مطالب لا أقل»، مشيرين إلى المطالبة باقتراع عام وتحقيق مستقل في ما يقولون إنها وحشية الشرطة وغيرها من المطالب.

وقال أحد المتظاهرين وهو مدير عقاري (25 عاماً) «فلنتوقف عن التركيز على النتائج. النتيجة هي كل هذه الفوضى والجنون. لكن ما هو السبب الأساسي؟ أننا ليس لدينا نظام ديمقراطي بالكامل».

وأضاف «نريد التمتع بمكيف الهواء واحتساء البيرة مع الأصدقاء. لا أحد في هونغ كونغ يريد هذا (العنف) لكن الحكومة تجبرنا على تصعيد الأمر إلى هذا المستوى».

وأطلقت الشرطة يوم الاثنين، وابلاً بعد الآخر من القنابل المسيلة للدموع في منطقة سنترال، حيث أغلق المحتجون الشوارع الضيقة التي تصطف على جانبيها البنوك والمراكز التجارية الفاخرة ومتاجر المجوهرات. وأغلقت أغلب هذه المتاجر أبوابها الثلاثاء.
#بلا_حدود