الاحد - 26 يناير 2020
الاحد - 26 يناير 2020
الزعيم الكوري الشمالي كيم كونغ أون (رويترز)
الزعيم الكوري الشمالي كيم كونغ أون (رويترز)

كوريا الشمالية تعلن إجراء تجربة "هامة جداً"

أعلنت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، أنها أجرت "تجربة هامة جداً" في موقع سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية، في ظل استمرار الجمود في المفاوضات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن.

ويأتي الإعلان الكوري الشماليّ عن اختبار السبت بعد عدة ساعات من تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "سيتفاجأ" من أي عمل عدائي تقوم به كوريا الشمالية.

وقال متحدث باسم الأكاديمية الوطنية للعلوم في كوريا الشمالية "تم إجراء تجربة هامة جداً في موقع سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية في السابع من ديسمبر عام 2019".


وأضاف المتحدث في بيانه الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية أن نتائج التجربة الأخيرة سيكون لها "تأثير هام" على تغيير "الموقف الاستراتيجي" لكوريا الشمالية.

ولم يقدم البيان تفاصيل أخرى حول التجربة.

وموقع سوهي، على الساحل الشمالي الغربيّ لكوريا الشمالية، مخصص على يبدو لوضع الأقمار الصناعية في مداراتها.

لكنّ بيونغ يانغ أطلقت عدة صواريخ منه، في تحركات قوبلت بتنديد من واشنطن ودول أخرى اعتبرت أنها كانت اختبارات لصواريخ باليستية طويلة المدى.

وقال جيفري لويس من "معهد ميدلبري للدراسات الدولية" ومقره الولايات المتحدة قبل صدور بيان بيونغ يانغ إن صور القمر الصناعي التي التقطت في الخامس من ديسمبر أظهرت صندوقاً كبيراً للحاويات في الموقع يعد "مؤشراً مناسباً لاختبار محرك وشيك".

ويمكن إعادة استخدام محركات الصواريخ بسهولة. واعتبر المجتمع الدولي أن برنامج الفضاء في بيونغ يانغ هدفه التغطية على إجرائها تجارب أسلحة.

وأوضح لويس أن كوريا الشمالية قامت بتفكيك منصة الاختبار في سوهي وسط تقارب سريع في عام 2018 قبل أن تعيد تجميعها مجدداً هذا العام، مضيفاً "ومع ذلك، لم نر أي نشاط في منصة الاختبار" حتى الآن.

وقال "من الواضح أن هذا مؤشر جديد على أن كوريا الشمالية تقوم بمزيد من الأنشطة المتعلقة بالصواريخ مع قرب حلول مهلة نهاية العام (التي حدّدها) كيم جونغ اون لتخفيف العقوبات" على بلاده.

مهلة حتى نهاية العام

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية "شاهدنا تقارير الاختبار وننسق عن قرب مع الحلفاء والشركاء".

ويأتي الاختبار الجديد مع تكثيف بيونغ يانغ الضغوط على واشنطن التي منحتها مهلة حتى نهاية العام لتقديم تنازلات في المفاوضات النووية المتأزمة، متوعدة بأنها ستتبنى "نهجاً جديداً" لم تحدده إذا لم يقدم الجانب الأمريكي عرضاً مقبولاً.

وقبل ساعات من إعلان كوريا الشمالية عن أحدث اختبار لها أكد ترامب على "علاقته الجيدة" مع كيم.
#بلا_حدود