الاحد - 14 يوليو 2024
الاحد - 14 يوليو 2024

اشتباكات في العاصمة الهندية بسبب قانون الجنسية

اشتباكات في العاصمة الهندية بسبب قانون الجنسية

ضابط بشرطة مكافحة الشغب الهندية يرفع سلاحاً خلال اشتباكات مع محتجين في نيودلهي. (رويترز)

اندلعت اشتباكات في نيودلهي اليوم الثلاثاء، بين آلاف المحتجين ورجال الشرطة في أحدث أعمال عنف في إطار الاحتجاجات المستمرة منذ أسبوع على قانون جديد يحرم المسلمين من دول مجاورة من الحصول على الجنسية.

وتقول حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إن القانون الجديد سيحمي الأقليات الدينية مثل الهندوس والمسيحيين من الاضطهاد في بنغلاديش وباكستان وأفغانستان المجاورة عن طريق تسهيل حصولهم على الجنسية الهندية.

لكن هذا القانون لا ينطبق على المسلمين، ويقول منتقدوه إنه يُضعف الأسس العلمانية في الهند.


وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في نيو سيلامبور بالعاصمة لإبعاد المحتجين الذين احتشدوا عند حواجز وألقوا الحجارة.


وقال شاهد إن اثنين على الأقل من أفراد الشرطة أصيبوا بجروح.

وقال أزيب أمان أحد السكان «كان احتجاجاً سلمياً على مشروع قانون الجنسية، لكنه خرج عن السيطرة».

ولحقت أضرار بالسيارات وألقيت الحجارة في الشوارع وتصاعد الدخان في الهواء من حرائق صغيرة في الشوارع.

وتنامت الشكوك بشأن موقف الحكومة التي يقودها الحزب القومي الهندوسي الذي يتزعمه مودي من مسلمي الهند الذين يمثلون 14% من السكان.

ويأتي قانون الجنسية بعد إلغاء الوضع الخاص لإقليم كشمير الذي تسكنه أغلبية مسلمة، كما جاء بعد حكم محكمة ببناء معبد مكان مسجد هدمه متعصبون هندوس في شمال الهند.

وتأجج الغضب من الحكومة هذا الأسبوع بسبب مزاعم عن معاملة وحشية مارستها الشرطة في الجامعة الملية الإسلامية يوم الأحد، عندما أطلق الضباط الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وأصيب 100 شخص على الأقل.

وقال مودي في حملة انتخابية اليوم الثلاثاء إن منافسيه السياسيين يحاولون تضليل الطلاب وغيرهم لإثارة الاحتجاجات.