الخميس - 27 فبراير 2020
الخميس - 27 فبراير 2020
No Image

إيران تسعى لفحص الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية بنفسها

قالت إيران يوم الأحد إنها تسعى لتحليل الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية التي أسقطها الحرس الثوري بالخطأ هذا الشهر، ونفت تقريراً سابقاً عن اتخاذ قرار بإرسالهما لأوكرانيا.

وقالت كندا، التي كان 57 من مواطنيها على متن الطائرة المنكوبة التي كانت تُقل 176 شخصاً قُتلوا جميعاً، إنه لا توجد خطط محددة بعد لتفريغ بيانات الصندوقين الأسودين.

ودعت أوتاوا مع دول أخرى، فقدت مواطنين في الحادث، إيران إلى إجراء تحقيق شامل وقالت إن بيانات الرحلة ومسجلات الصوت يجب تحليلها في الخارج.


وأدت كارثة الطائرة إلى زيادة الضغوط الدولية على إيران التي تخوض نزاعاً منذ فترة طويلة مع الولايات المتحدة بشأن برنامجها النووي ونفوذها في المنطقة وهو ما تحول هذا الشهر لصدام علني استمر فترة وجيزة.

وقال الحرس الثوري إنه أسقط الطائرة بالخطأ في أعقاب ضربات متبادلة بين إيران والولايات المتحدة. لكن السلطات تأخرت في الاعتراف بذلك، ما أثار احتجاجات لأيام في شوارع إيران.

وقال حسن رضائي فر رئيس لجنة التحقيقات بالحوادث الجوية بمنظمة الطيران المدني الإيرانية لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء "نحاول استخلاص البيانات من الصندوقين الأسودين هنا في إيران. وبخلاف ذلك، فالخيارات المطروحة أمامنا هي أوكرانيا وفرنسا لكن لم يتم اتخاذ قرار حتى الآن بشأن إرسالهما لدولة أخرى".

وكانت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية شبه الرسمية قد قالت السبت نقلاً عن رضائي فر إن الصندوقين الأسودين يجري إرسالهما إلى أوكرانيا. وأضافت أن إيران لن تحللهما داخل البلاد. وذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء نفسها يوم الأحد أن المسؤول أدلى بتلك التصريحات فعلا قبل يوم.

ولم يتضح بعد ما الذي دفع رضائي فر للتراجع عن تلك التصريحات.

وكانت الطائرة المنكوبة من طراز بوينغ 737-800 في طريقها من طهران إلى كييف ومعظم من كانوا على متنها إيرانيون أو ممن يحملون جنسية مزدوجة.

وقال وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب شامبين إنه كتب رسالة لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف يوم الأحد حثه فيها على إرسال الصندوقين سريعاً إلى أوكرانيا أو فرنسا.

وقال مجلس سلامة النقل الكندي يوم الأحد في بيان إن اثنين من محققي حوادث تحطم الطائرات التابعين له غادرا طهران في وقت سابق يوم الأحد بعد زيارة دامت 6 أيام شاركا خلالها في فحص حطام الطائرة.

وأضاف أن المحققين الإيرانيين كانوا "متعاونين ويقدمون المساعدة". وأشار المجلس إلى أن الصندوقين في إيران وقال "ليس هناك خطط محددة بعد لوقت ومكان تفريغ وتحليل البيانات من الصندوقين الأسودين".
#بلا_حدود