الجمعة - 21 فبراير 2020
الجمعة - 21 فبراير 2020
عبد الحسين مجدمي قائد في قوات الباسيج الإيرانية. (أرشيفية)
عبد الحسين مجدمي قائد في قوات الباسيج الإيرانية. (أرشيفية)

تصفية قائد في قوات «الباسيج» الإيرانية أمام منزله

ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن مسلحَين ملثمين أطلقا النار على قائد محلي لقوات الأمن شبه العسكرية في جنوب غربي إيران، ما أدى إلى مقتله، وهو أحد مساعدي القائد العسكري البارز بالحرس الثوري قاسم سليماني، الذي قُتل مؤخراً في غارة أمريكية بالعراق.

وكان عبد الحسين مجدمي يترأس قوات «الباسيج» - الجناح الداخلي للحرس الثوري - في بلدة دارخوين، وقُتل بالرصاص أمام منزله في البلدة الواقعة بمقاطعة خوزستان الغنية بالنفط في البلاد.

وقالت وكالة «إرنا» إن مهاجمين اثنين على دراجة نارية مسلحين ببندقية هجومية وبندقية صيد نصبا كميناً لمجدمي.


وأفادت وسائل إعلام إيرانية أخرى بأن المسلحين كانا مقنّعين، لافتة إلى أنه تم إطلاق 4 رصاصات.

وفتحت السلطات الإيرانية تحقيقاً في الهجوم، ولم يكن ثمة دافع واضح على الفور، لكن وحدات «الباسيج» انخرطت في اشتباكات عنيفة مع المتظاهرين في المنطقة في نوفمبر الماضي، حيث قُتل وأصيب العديد من المحتجين.

وأفادت منظمة العفو الدولية بأن أكثر من 300 شخص قُتلوا في الاضطرابات بجميع أنحاء البلاد، رغم أن إيران لم تعلن عن عدد القتلى.

ويُعتبر مقتل مجدمي ضربة أخرى للحرس الثوري، في أعقاب مقتل قاسم سليماني في وقت سابق من هذا الشهر.

ووصفت وكالة «إرنا» مجدمي بأنه أحد مساعدي سليماني، والذي كان قائد فيلق القدس، الجناح الخارجي للحرس الثوري.
#بلا_حدود