السبت - 26 سبتمبر 2020
السبت - 26 سبتمبر 2020
فحص مسافرين قادمين من الصين إلى الهند في مطار كولكاتا. إيه بي أيه
فحص مسافرين قادمين من الصين إلى الهند في مطار كولكاتا. إيه بي أيه

فيروس كورونا.. عزل صحي لـ11 مليون شخص وأزمة أقنعة حادة

ابتداء من الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي لشرق الصين الأوسط يوم الخميس 23 يناير، وجد نحو 11 مليون شخص أنفسهم رهن إقامة «جبرية» في مدينة ووهان بعد تفشي وباء فيروسي أثار الرعب في العالم وانطلق من سوق صغير للسمك في هذه المدينة.

وتم تعليق حركة كافة القطارات والطائرات وسفن النقل البحري وباصات الركاب في الإقليم، بعد إعلان الصين وفاة 17 شخصاً بسبب الفيروس الذي ينحدر من عائلة «كورونا».

وأقرت السلطات المحلية هذا الإجراء ضمن حزمة قرارات صارمة لمنع تفشي الإصابة بالفيروس القاتل، حيث أفادت وسائل إعلام صينية بأن القرارات شملت منع السكان من التنقل إلى خارج المدينة إلا بإذن وبشروط استثنائية.


وأعلنت بكين كذلك فرض الحجر الصحي على مدينة هوانغانغ الواقعة على بعد 70 كيلومتراً شرق ووهان، معلنة أن حركة القطارات فيها ستتوقف.

تجنب أزمة سارس

ومن خلال إقرار هذا العزل الصحي تسعى السلطات إلى تجنب ما حصل في أزمة فيروس «سارس» الوبائي التي أسفرت عن مقتل 800 شخص في الفترة بين 2002 و2003، حيث إن السلطات الصينية حينها اكتفت بإجراءات صحية صارمة دون تعليق حركة وسائل النقل العام.

و أعلن أطباء صينيون اليوم أن عدد الإصابات بالفيروس يتوقع أن يتجاوز 6 آلاف حالة، فيما كانت السلطات الصينية أكدت أن العدد في حدود 571 حالة، مع تسجيل 17 وفاة حتى 22 يناير الجاري.

واتهمت وسائل إعلام غربية السلطات المحلية في ووهان بالتأخر في معالجة الوضع ميدانياً، مشيرة إلى أن الحالة المتعلقة بالإصابة بالفيروس تم تسجيلها في 8 ديسمبر الماضي، فيما تأخر إعلان حالة الطوارئ بخصوص الفيروس إلى 31 ديمسبر عبر رسالة بُعث بها إلى منظمة الصحة العالمية.

ونفت السلطات الصحية في المدنية الصينية قبل 10 أيام تسجيل أي حالات إصابة جديدة، خصوصاً بين أفراد الطاقم الصحي المحلي، فيما تشير البيانات المتوفرة إلى إصابة أكثر من 15 من أفراد هذا الطاقم.

بدوره، اعتبر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدحانوم غيبريسوس الأربعاء أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الصينية في ووهان، "ستحدّ" من مخاطر انتشار هذا الفيروس عالمياً.

كثفت مصانع الأقنعة في إقليم خوبي الصين إنتاجها خلال الأيام الماضية بشكل كبير. أ ف ب.



معركة الأقنعة

وحسب وكالة « شينخوا»، خلقت حالات الالتهاب الرئوي المرتبطة بفيروس كورونا الجديد طلباً جنونياً على شراء الكمامات في الصين.

وبسبب هذا الإقبال أعلنت شركة علي بابا عبر موقع تاوباو للتسوق الإلكتروني التابع لها عن تقديم إعانات رسمية من أجل ضمان توفير الكمامات بأسعار معقولة للمستهلكين، فيما قالت شركة جيوتشوتونغ المورد الرئيس للأدوية إلى الصيدليات في البلاد، إنها تبذل قصارى جهدها لضمان العمل الطبيعي خلال عيد الربيع الصيني، وتوفير الإمدادات وضمان الجودة وعدم زيادة الأسعار.

محطة اقتصادية مهمة

وتتزامن الإجراءات الجديدة مع سعي ملايين المواطنين من المدن الكبرى مثل ووهان للسفر إلى عائلاتهم للاحتفال بالعام القمري الجديد الذي من المقرر أن يبدأ بعد غد السبت.

وتتميز المدينة بكونها محطة مهمة اقتصادياً ولوجستياً في وسط الصين، حيث يُحصي مطارها أكثر من 2500 رحلة جوية دولية ومحلية في الأسبوع.

#بلا_حدود