الجمعة - 21 فبراير 2020
الجمعة - 21 فبراير 2020
جانب من جلسة لمحكمة العدل الدولية في لاهاي الخميس. (إي بي أيه)
جانب من جلسة لمحكمة العدل الدولية في لاهاي الخميس. (إي بي أيه)

العدل الدولية تأمر ميانمار بحماية «الروهينغيا» من الإبادة

طالبت محكمة العدل الدولية في لاهاي حكومة ميانمار بحماية أقلية الروهينغيا المسلمة من الإبادة الجماعية.

وألزمت المحكمة ميانمار باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الروهينغيا، وجاء حكم المحكمة الذي أصدرته اليوم الخميس، في الدعوى القضائية التي أقامتها حكومة غامبيا.

وشددت المحكمة على ضرورة أن تقوم ميانمار بما في وسعها لمنع حدوث إبادة جماعية بحق الروهينغيا.


كما شددت المحكمة على ضرورة أن تضمن حكومة ميانمار عدم تعرض أبناء أقلية الروهينغيا للملاحقة من قبل الجيش.

واستندت غامبيا في دعواها ضد ميانمار إلى ميثاق الأمم المتحدة لمناهضة الإبادة الجماعية، وتقرير للأمم المتحدة بشأن تعرض أبناء الأقلية للملاحقة.

ويواجه جيش ميانمار اتهامات بارتكاب أعمال قتل جماعي وفظائع أخرى ضد أفراد أقلية الروهينغيا، خلال حملة وحشية جرت في عام 2017 وأجبرت أكثر من 730 ألف شخص على الفرار عبر الحدود إلى بنغلاديش.

واقتنعت المحكمة بمعظم الحجج التي قدمتها غامبيا.

يشار إلى أن هذا الحكم تمهيدي، ولكنه يعتبر إشارة مهمة لما سيصدر بهذا الشأن.

وليس من المعروف حتى الآن متى ستبدأ المحاكمة الرئيسة بشأن أقلية الروهينغيا في ميانمار.

وكانت رئيسة حكومة ميانمار، أونج سن سو تشي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، نفت أمام المحكمة في وقت سابق، جميع اتهامات الإبادة الجماعية التي وجهت لحكومتها.

واحتفى الروهينغيا بالنصر أمام مقر محكمة العدل الدولية، ورحبت المنظمات الحقوقية بالحكم.

وقالت بارام-بريت سينج، مساعدة مدير برنامج العدل الدولي بمنظمة «هيومان رايتس ووتش»، إنها «خطوة تاريخية لوقف ارتكاب المزيد من الفظائع في حق أحد أكثر الشعوب المضطهدة في العالم».

وقالت متحدثة باسم مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل إن ميانمار يجب أن تضمن الآن مثول جيشها وقواتها الأمنية أمام القضاء بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

وأضافت أنه تجب حماية أفراد الروهينغيا وتقديم المساعدة الإنسانية لهم، إلى جانب وضع شروط للعودة الآمنة إلى أراضيهم.

وقالت بنغلاديش الآن إنها تتوقع من ميانمار إجراء ترتيبات سريعة لترحيل لاجئي الروهينغيا وفقاً لاتفاق أبرم عام 2017 بين الدولتين الجارتين.

وقال وزير الخارجية أبوالكلام عبدالمؤمن للصحافيين في دكا اليوم الخميس «نأمل أن تفي ميانمار الآن بوعدها بأخذ اللاجئين من بنغلاديش».

وأضاف أن قرار المحكمة الدولية «نصر للإنسانية وخطوة مهمة لنشطاء حقوق الإنسان عبر الأمم».

ورحبت رابطة شباب الروهينغيا في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش بالحكم.

وقال مؤسس المجموعة كين ماونغ «هذا مفيد حقاً للروهينغيا الذين يعيشون في ولاية راخين (بميانمار)».
#بلا_حدود