السبت - 22 فبراير 2020
السبت - 22 فبراير 2020

الجيش الصيني يدخل المعركة مع فيروس كورونا الجديد

نشر الجيش الصيني اليوم السبت، أطباءه في منطقة تفشي فيروس كورونا الجديد الذي ارتفعت حصيلة ضحاياه في حين وصل إلى أوروبا مع تسجيل 3 حالات إصابة مؤكدة في فرنسا.

وبين هذه الحالات الثلاث، زارت اثنتان على الأقل الصين مؤخراً، بحسب السلطات الصحية الفرنسية. ويتلقى هؤلاء العلاج في مستشفيات في باريس وبوردو (جنوب غرب) حيث عُزلوا. وبالإضافة إلى الحالات المسجلة في دول آسيوية ولا سيما في اليابان وتايلاند، تم الإبلاغ عن حالة إصابة ثانية في الولايات المتحدة.

وينتشر الوباء بسرعة في بلده الأصلي، مع تسجيل 1300 إصابة بينها 41 حالة قاتلة حتى السبت. ودخلت الصين في السنة القمرية الجديدة، وهو عام الفأر، في ظلّ انتشار فيروس كورونا الذي بدأ في ديسمبر من مدينة ووهان التي وُضعت بحكم الأمر الواقع تحت الحجر الصحي.

وفي يوم رأس السنة، لم تكن هناك ألعاب نارية ولا رقصات تنين إنما بدت شوارع المدينة الواقعة في وسط الصين خالية تماماً. وكان نادراً عبور بعض المارة الذين ارتدوا أقنعة واقية للاحتماء وهو أمر بات إلزامياً في هذه المدينة.

وعلى حدود منطقة الحجر الصحي، على بعد 20 كم نحو شرق وسط المدينة، أُرغمت سيارات كانت تحاول عبور مركز دفع رسوم الطرق السريعة، على أن تستدير وتعود أدراجها.

وأعلنت سلطات ووهان حظر حركة السير غير الضرورية اعتباراً من منتصف ليل الأحد (16:00 ت غ) في المدينة التي يسكنها 11 مليون نسمة. ومُنعت القطارات والطائرات من مغادرة المدينة منذ الخميس.

وبالإضافة إلى ووهان، صارت عملياً كل مقاطعة هوباي مقطوعة عن العالم، ما يرفع عدد السكان المعزولين إلى أكثر من 56 مليون نسمة، ما يوازي حوالي كل عدد سكان دولة جنوب أفريقيا.

وأرسل الجيش إلى المنطقة المحظورة 3 طائرات أنزلت مساء الجمعة 450 طبيباً عسكرياً وعاملين آخرين في المجال الطبي لدى بعضهم خبرة في مكافحة وباء إيبولا وسارس.

ويُفترض أن يتمّ توزيع الأطباء العسكريين في مستشفيات المدينة التي تستقبل عدداً كبيراً من المصابين بالالتهاب الرئوي الفيروسي.

ومع اكتظاظ المستشفيات، بدأ بناء مستشفى مخصّص لاستقبال ألف مصاب بالفيروس. ويُفترض أن يفتح المستشفى أبوابه في الثالث من فبراير. سُجلت جميع حالات الوفاة جراء المرض باستثناء اثنتين، في ووهان أو في مقاطعة هوباي الكبيرة.

وتتزايد حصيلة الوفيات يومياً فقد ارتفعت إلى 41 السبت بعد أن كانت 26 الجمعة فيما ارتفع عدد الإصابات من 830 إلى 1287. وتمّ تأكيد وجود إصابة ثانية في الولايات المتحدة، حيث أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجهود بكين لمحاولتها احتواء انتشار الفيروس في آسيا.

#بلا_حدود