الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
عمال إنقاذ بموقع سقوط الطائرة الأوكرانية المنكوبة في إيران. (رويترز)

عمال إنقاذ بموقع سقوط الطائرة الأوكرانية المنكوبة في إيران. (رويترز)

مصادر إيرانية: الحرس الثوري تستر على إسقاط الطائرة الأوكرانية حتى عن المرشد

أفادت مصادر إيرانية بأن قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي أمر بالتكتم على خبر إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ الدفاعات الجوية في طهران والتي راح ضحيتها 176 شخصاً كانوا على متنها.

وأضافت المصادر التي نقلت عنها قناة «إيران إنترناشيونال» أن قائد القوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده بعد أن علم بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية يوم 8 يناير الجاري، بصاروخ الدفاعات الجوية، أبلغ القائد العام للحرس الثوري حسين سلامي، الذي حذَّره من انتشار الخبر، وطالبه بأن يعتبر التكتم على ما حدث أمراً عسكرياً من قائد أعلى.

وبناء على المعلومات التي وصلت «إيران إنترناشيونال»، فإن الاستخبارات التابعة للحرس الثوري هي التي أبلغت في اليوم التالي للحادث (الخميس 9 يناير 2020)، المرشد الإيراني علي خامنئي، بإطلاق الحرس الثوري صاروخاً على الطائرة الأوكرانية.


ووفقاً للمعلومات المذكورة، فقد حمّل المرشد الإيراني، يوم الجمعة 10 يناير الجاري، مجلس الأمن القومي مسؤولية المتابعة والإعلان عن الموضوع، وذلك خلال الاجتماع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وخلال الاجتماع الذي انعقد مساء اليوم ذاته، فإن مجلس الأمن القومي وقادة الحرس الثوري والرئيس الإيراني، قرروا الإعلان عن إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ الدفاعات الجوية التابعة للحرس الثوري.

وسقطت الطائرة الأوكرانية بالقرب من طهران فجر الأربعاء 8 يناير الجاري، وكان على متنها 176 راكباً وطاقمها، وجميع من كانوا على متنها لقوا حتفهم في الحادث.

كما أن معظم من كانوا على متن الطائرة هم من الإيرانيين الذين يدرسون في كندا، بالإضافة إلى عدد من الكنديين من أصول إيرانية، ومواطنين من 3 جنسيات أخرى، هي أوكرانيا والسويد وبريطانيا.
#بلا_حدود