الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

آخر تطورات فيروس كورونا حول العالم

ارتفع عدد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا القاتل في الصين إلى 908 أشخاص بحلول نهاية يوم الأحد، وذلك بعد حدوث 97 حالة وفاة جديدة بين المصابين.

وأعلنت مفوضية الصحة الوطنية في الصين في بيان إصابة 3 آلاف و62 حالة جديدة مؤكَّدة بالفيروس، ما يرفع عدد الحالات المصابة في جميع أنحاء الصين إلى 40 ألفاً و171 شخصاً.

وأفادت وكالة أنباء بلومبرغ أن من بين الحالات المصابة هناك 6 آلاف و484 شخصاً حالتهم حرجة، وفقاً للبيان.

وخارج حدود الصين، تم تأكيد أكثر من 300 حالة إصابة بالفيروس في أكثر من 24 دولة حول العالم، بما في ذلك سفينة سياحية خاضعة للحجر الصحي قبالة سواحل اليابان التي تأكد أن بها 70 إصابة بالفيروس الفتاك، وفقاً لوكالة أنباء كيودو اليابانية.

وحذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدحانوم غيبريسوس الأحد من أنّ وتيرة تفشي فيروس كورونا المستجد خارج الصين قد تتسارع بسبب انتقال العدوى بواسطة أشخاص لم يسافروا قط إلى هذا البلد.

وقال المسؤول الأممي في تغريدة على تويتر «هناك حالات مثيرة للقلق لانتشار بواسطة أشخاص لم يسبق لهم أن سافروا إلى الصين»، مستخدماً الاسم العلمي المؤقت للفيروس.

وأضاف أن «اكتشاف عدد صغير من الحالات قد يشير إلى انتقال للعدوى على نطاق أوسع في بلدان أخرى. باختصار، ما نراه قد لا يكون سوى رأس الجبل الجليدي».

وعلى الرغم من أن وتيرة انتشار الوباء خارج الصين تبدو بطيئة إلى حد ما، إلا أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية حذر من أن هذه الوتيرة يمكن أن تتسارع.

وقال إن «هدفنا لا يزال احتواء (الفيروس)، لكن يجب على جميع البلدان استخدام الفرصة التي أوجدتها استراتيجية الاحتواء للاستعداد لاحتمال وصول الفيروس».

وأعلنت بكين الاثنين أن فيروس كورونا المستجد حصد حتى اليوم أرواح 908 أشخاص في الصين القارية، بينما تخطى عدد المصابين بالوباء 40 ألف شخص.

ودفع الوباء منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة طوارئ صحية عالمية، والعديد من الحكومات إلى فرض قيود على السفر وشركات الطيران لتعليق الرحلات الجوية من وإلى الصين.

ومساء الأحد توجهت إلى الصين «بعثة خبراء دولية» تابعة لمنظمة الصحة العالمية بقيادة بروس آيلوارد، الخبير المخضرم الذي عمل في حالات طوارئ صحية أخرى، وذلك بهدف مساعدة السلطات الصينية في تنسيق الاستجابة للأزمة الصحية.

و ذكر تقرير إخباري اليوم الاثنين أن رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسندا أردرن أجلت زيارتها إلى الصين التي كان من المقرر أن تُجرى أوائل العام الجاري بسبب تفشي فيروس كورونا.

وذكرت القناة الأولى للتلفزيون النيوزيلندي، دون الإفصاح عن مصدر المعلومات، أنه كان من المقرر أن تجري أردرن زيارة إلى الصين تستغرق أسبوعاً غير أن الرحلات الجوية متوقفة حالياً بسبب الحجر الصحي.

وأفادت وكالة أنباء بلومبرغ أن رئيسة وزراء نيوزيلندا لن تزور الصين قبل انعقاد الانتخابات العامة في سبتمبر، وفقاً للتلفزيون النيوزيلندي، مضيفاً أن وزراء حكوميين آخرين سيسافرون إلى الصين في وقت لاحق من العام الجاري.

#بلا_حدود