الاحد - 05 أبريل 2020
الاحد - 05 أبريل 2020
No Image

نتائج غير متوقعة لدواء واعد لـ«كورونا»

وسط سباق محموم من قبل كبرى شركات الأدوية حول العالم لصنع عقار قادر على قهر فيروس كورونا، لم تُفضِ تجارب على دواء جديد إلى نتائج إيجابية على المرضى، حسب دراسة صينية.

ووفقاً لتقرير نشرته «نيويورك تايمز» فإن الدراسة فحصت تأثير دواء «Kaletra»، وهو مزيج من اثنين من مضادات الفيروسات التي تستعمل لعلاج مرضى الإيدز.

وحسب موقع «سكاي نيوز عربية»، شمل الاختبار 199 مريضاً بالغاً، تراوح أعمارهم بين 48 و68 عاماً، كانوا يُعالجون من فيروس كورونا في مستشفى بمدينة ووهان، فيما أشارت الصحيفة إلى أن الباحثين في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية المختصة، كتبوا أنهم لم يلاحظوا أي فائدة في العلاج الجديد.

وقالت الدراسة: إن العلاج لم ينجح في مساعدة المرضى على التعافي، مشيرة إلى أنه ولمدة 14 يوماً، منح نصف هؤلاء المرضى العقاقير، لكنها لم تخفف من حدة الألم، ولم تمنع الوفيات.

في المقابل، رأى مطوروا العلاج أن الدراسة المنشورة لا يمكنها الفصل في حقيقة فائدة الدواء الجديد، إذ إن الأمر ما زال يحتاج الكثير من الاختبارات الإضافية.

وفيما لا يتوفر العالم، حتى الآن، على أي علاج مثبت لمواجهة الفيروس سريع التفشي، تختبر مختبرات عالمية، حالياً، نحو 50 عقاراً للتصدي للوباء الجديد.

#بلا_حدود