الأربعاء - 08 يوليو 2020
الأربعاء - 08 يوليو 2020
قتلى ورهائن في الهجوم على معبد السيخ بأفغانستان. (أ ب)
قتلى ورهائن في الهجوم على معبد السيخ بأفغانستان. (أ ب)

أفغانستان: مقتل 4 واحتجاز 150 رهينة في هجوم على معبد للسيخ

تسارعت تطورات الهجوم الإرهابي الذي نفَّذه مسلحون في أفغانستان على معبد «غودوارا» للسيخ، صباح اليوم.



وأعلنت مصادر أمنية أن المسلحين قتلوا 4 أشخاص، واحتجزوا 150 من طائفة السيخ، كرهائن، داخل المعبد، الواقع في قلب البلدة القديمة في العاصمة كابول.



وقال ممثل السيخ في البرلمان ناريندير سينج خالسا: إن أغلبية الرهائن من النساء والأطفال الذين اجتمعوا في المعبد للصلاة.



وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق إريان، أن نحو 4 انتحاريين هاجموا المعبد، مشيراً إلى أن إطلاق النار ما زال مستمراً، وإلى أن الأمن يبذل حالياً كل جهد للقضاء عليهم.



ونفت حركة طالبان الإرهابية ضلوعها في هذه العملية، كما لم تعلن أي جهة أخرى مسؤوليتها عن الهجوم، لكنَّ فرعاً محلياً لتنظيم «داعش» هاجم تجمعاً للأقلية الشيعية في كابول، في وقت سابق هذا الشهر، ما أسفر عن مقتل 32 شخصاً.



ويُشار إلى أن السيخ يمثلون أقلية دينية في أفغانستان، وتعرضوا لهجمات في الماضي.

ويعاني أبناء هذه الطائفة من التمييز في الدولة المحافظة، كما يتم استهدافهم على يد المتطرفين.



وكان انفجار وقع في إقليم ننكرهار، شرق أفغانستان عام 2018، وأودى بحياة ما لايقل عن 19 شخصاً، أغلبهم من طائفة السيخ.



وفي ظل حكم طالبان أواخر التسعينيات، طُلب منهم تمييز أنفسهم بارتداء شارات صفراء، لكن لم يتم تطبيق ذلك.



وخلال السنوات الماضية، طلبت أعداد كبيرة من السيخ والهندوس اللجوء إلى الهند، الدولة ذات الغالبية الهندوسية والتي تضم عدداً كبيراً من السيخ.

#بلا_حدود