الأربعاء - 08 يوليو 2020
الأربعاء - 08 يوليو 2020
تعليق حبس المعارضة البنغالية خالدة ضياء لأسباب صحية. (رويترز)
تعليق حبس المعارضة البنغالية خالدة ضياء لأسباب صحية. (رويترز)

بنغلاديش: تعليق حبس خالدة ضياء 6 أشهر «لأسباب إنسانية»

أطلقت السلطات في بنغلاديش، اليوم، سراح رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء، عقب تعليق الحكومة تنفيذ حكم السجن الصادر بحقها لمدة 6 أشهر.

وخرجت ضياء، التي تترأس الحزب القومي البنغلاديشي المعارض، من زنزانة السجن في مستشفى حكومي بوسط دكا، جالسة على مقعد متحرك، بعد أن مر عليها أكثر من عامين في الحبس، لاتهامها بارتكاب تهم تتعلق بالفساد.

وقال وزير الداخلية أسدالزمان خان، إنه تم السماح لخالدة ضياء بالخروج من السجن، بعدما تم تعليق تنفيذ حكم السجن الصادر بحقها لمدة 6 أشهر، شريطة أن تتلقى الرعاية الطبية في منزلها، ولا تسافر للخارج.

وأضاف الوزير«بصفتها سجينة صدر حكم بحقها، لا يمكن أن تشارك في أي أنشطة سياسية خلال هذه الفترة»، مشيراً إلى أن قرار تعليق حكم السجن الصادر بحقها، يأتي بعدما طلبت أسرتها الإفراج عنها لأسباب إنسانية.

وشغلت الزعيمة البنغالية منصب رئيس الوزراء في الفترة من 1991 - 1996، كأول سيدة تتولى المنصب في تاريخ البلاد، وثاني مسلمة في العالم تتولى رئاسة حكومة بلادها، بعد الباكستانية بنظير بوتو.

وظهرت السياسية المخضرمة عدة مرات في قائمة أقوى 100 امرأة في العالم، بحسب تنصيف مجلة «فوربس».

وعادت خالدة لتتولى المنصب مرة ثانية من 2001 - 2006، حيث وُجِّهت لها تهم بالفساد، وبتلقي الرشاوى، احتُجزت على إثرها، وجرى التحقيق، ثم صدرت بحقها أحكام، ورفضت المحكمة الطعون التي تقدمت بها، فتم حبسها، إلى أن علَّقت الحكومة قرار حبسها لمدة 6 أشهر، لأسباب صحية.

#بلا_حدود