الاثنين - 10 أغسطس 2020
الاثنين - 10 أغسطس 2020
واشنطن تحث الهند على التصدي للصين. (أ ف ب)
واشنطن تحث الهند على التصدي للصين. (أ ف ب)

الولايات المتحدة تحذر الهند من «عدوان» الصين على الحدود

اتهمت الولايات المتحدة الصين باستخدام اشتباكات حدودية مع الهند في محاولة لتغيير الوضع الراهن على الأرض، مشجعة نيودلهي على مقاومة «العدوان» الصيني.

وقارنت أليس ويلز، أرفع دبلوماسية أمريكية متخصصة في شؤون جنوب آسيا، بين المناوشات المتزايدة في جبال الهيمالايا، وسياسة بكين لإثبات ذاتها منذ سنوات في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وقالت ويلز لمركز أبحاث المجلس الأطلسي في واشنطن «بالنسبة لأي شخص واهم بأن العدوان الصيني كان مجرد خطاب، أعتقد أنه بحاجة إلى التحدث إلى الهند».

وتابعت «إذا نظرت إلى بحر الصين الجنوبي، فهناك طريقة للعمليات الصينية، وهي المحاولة المستمرة لتغيير المعايير والوضع الراهن».

وقالت ويلز في كلمة بمناسبة تقاعدها من وزارة الخارجية «يجب أن تتم مقاومتها».

وتقع اشتباكات محدودة بين القوات الهندية والصينية على الحدود الطويلة، بما في ذلك المعبر الرابط بين ولاية سيكيم الهندية والتيبت الخاضعة للحكم الصيني.

ويسود توتر بين أكبر دولتين في العالم من حيث عدد السكان، وخاضتا حرباً قصيرة مريرة عام 1962، حطمت آمال أول رئيس وزراء للهند، جواهر لال نهرو، للتضامن بين القوى الآسيوية.

ولا تزال الصين تطالب بحوالي 90 ألف كم مربع من الأراضي الواقعة تحت سيطرة نيودلهي.

وأكدت ويلز مجدداً أن الولايات المتحدة تدعم مطالب الهند، وشجعت نيودلهي وبكين على حل قضاياهما دبلوماسياً.

وظلت الولايات المتحدة على مدى عقدين من الزمن تبني علاقات وثيقة مع الهند ولديها علاقات صعبة وشائكة بشكل متزايد مع الصين على جبهات متعددة.

#بلا_حدود