الاثنين - 01 يونيو 2020
الاثنين - 01 يونيو 2020
No Image

لقاح صيني ضد كورونا يحقق نتائج مبشرة على التجارب البشرية

خلصت نتائج دراسة حديثة أن لقاحاً محتملاً ضد الفيروس التاجي المستجد تم تطويره في الصين، قادراً على توليد استجابة مناعية بعد تجربة مبكرة على أكثر من 100 شخص وفقاً لموقع Live science

ويتم تطوير اللقاح الذي أطلق عليه إسم Ad5-nCoV، من قبل الشركة الصينية CanSino Biologics، ويعتبر أول لقاحات الفيروسات التاجية التي دخلت التجارب البشرية المبكرة في مارس.

ويتم الآن العمل على تطوير أكثر من 100 لقاح لفيروس كورونا حول العالم، 8 منها قيد التجارب البشرية.

طور معظم الأشخاص الذين حقنوا باللقاح استجابة مناعية، على الرغم من أن مستويات أجسامهم المضادة التي يُعتقد أنها تحيد الفيروس كانت منخفضة نسبياً.

ورأى الباحثون زيادة كبيرة في الخلايا التائية وهي نوع من الخلايا اللمفاوية، التي قد تساعد أيضاً في مكافحة العدوى.

ووفق الصحيفة، فقد اقتصرت الآثار الجانبية على الألم وآلام العضلات والحمى، لكنها هدأت في غضون 28 يوماً، ولم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية خطيرة.

وقد جندت الدراسة، التي أجرتها الجامعات المتعاونة ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها المحلية في الصين، 108 متطوعين لم يسبق لهم الإصابة بالفيروس، وتتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، وقسمتهم إلى 3 مجموعات على التوالي، جرعات منخفضة ومتوسطة وعالية من اللقاح.

في بداية الدراسة، لم يطور أي منهم أجساماً مضادة، ولكن في غضون أسبوعين، بدأ الباحثون في رؤية علامات على أن مستويات أجسامهم المضادة تتصاعد «بشكل معتدل»، وبلغت ذروتها بعد 28 يوماً.

وكان عدد الأجسام المضادة مضاعفاً لدى المشاركين الذين حقنوا بجرعة عالية من اللقاح.

وستكون هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان اللقاح يمكن أن يحمي من العدوى في الممارسة العملية، وفق ما نقلت الصحيفة.

#بلا_حدود