الأربعاء - 15 يوليو 2020
الأربعاء - 15 يوليو 2020
نيباليون غاضبون من انتهاك جارتهم الهندية. (أ ب)
نيباليون غاضبون من انتهاك جارتهم الهندية. (أ ب)

نزاع حدودي مع الهند يوحد أحزاب نيبال المتصارعة

بينما أدى النزاع الحدودي الأخير بين نيبال والهند إلى توتر العلاقات بين الجارتين الواقعتين في جنوب آسيا واللتين تربطهما علاقات تاريخية وثقافية واقتصادية منذ قرون، فإنه وحد أيضاً الأحزاب السياسية المتنازعة في الدولة الواقعة في جبال الهيمالايا في مشهد نادر من مشاهد الوحدة.

وعبر حزب المؤتمر النيبالي المعارض عن دعمه للحكومة في خلافها مع الهند بشأن افتتاحها لطريق ربط في جبال الهيمالايا تم بناؤه في منطقة متنازع عليها تقع عند تقاطع ثلاثي استراتيجي مع التبت والصين.

رداً على ذلك، أصدرت حكومة رئيس الوزراء خادجا براساد شارما أولي، خريطة سياسية جديدة للبلاد أظهرت المنطقة المتنازع عليها داخل حدودها، وهي خطوة حظيت بدعم كبير من المعارضة النيبالية والمجتمع المدني.

وقال المحلل المستقل بورانجان أشاريا: «ليست الأحزاب السياسية وحدها، بل كل السكان يدعمون الحكومة في هذه القضية».

والطريق الذي يبلغ طوله 80 كم، الذي افتتحه وزير الدفاع الهندي راجناث سينغ في وقت سابق من هذا الشهر، يمر عبر ممر ليبو ليخ الهيمالايا، الذي يعتبر أحد أقصر الطرق التجارية، وأكثرها جدوى بين الهند والصين.

اعترضت نيبال بشدة على افتتاح الطريق واعتبرت التوغلات المزعومة مثالاً صارخاً على «البلطجة» من جانب جارتها الأكبر بكثير، ما أثار نزاعاً جديداً حول المنطقة المهمة استراتيجياً.

#بلا_حدود