الأربعاء - 08 يوليو 2020
الأربعاء - 08 يوليو 2020
No Image

حرم من وسائل الوقاية.. غضب في الصين بعد وفاة طبيب بكورونا

توفي طبيب في مستشفى في ووهان المركزي الثلاثاء يدعى هو ويفينغ (42) عاماً، وهو طبيب متخصص في المسالك البولية بعد معركة استمرت 4 أشهر مع فيروس كورونا.

وأثارت وفاته موجة من الغضب ضد سلطات المستشفى على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب عدم حماية العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية في مواجهة كورونا، إذ يعتبر ويفينغ الطبيب السادس في المستشفى الذي يفقد حياته بسبب الفيروس.

وبحسب صحيفة ذا غارديان أفاد طبيب يعمل في نفس المستشفى أن السلطات طلبت من العاملين في بداية الموجة من عدم ارتداء معدات الوقاية لعدم إثارة الذعر في المجتمع، وقامت بتوبيخ عدد من الأطباء بما فيهم الطبيب لي ليانغ بسبب تحذير الآخرين من الفيروس.

ويضم مستشفى ووهان المركزي أكثر من 4200 عامل، في حين ثبتت إصابة حوالي 68 منهم.

وكان الطبيب لي ليانغ حاول تحذير المجتمع في ديسمبر الماضي من الفيروس، إلا أنه تم استدعاؤه من قبل السلطات بتهمة بث الشائعات وإثارة الذعر وإلحاق الضرر بالأمن القومي، وتوفي لاحقاً في فبراير بعد إصابته بالفيروس مما تسبب في موجة غير مسبوقة من الغضب العام.

وبحسب شبكة إل بي بي سي وتصدر ويفينغ وزميله طبيب القلب وي فان عناوين الصحف في مارس الماضي بعد تحول لون بشرته ليصبح داكناً بسبب خلل في وظائف الكبد أثناء رحلة علاجه.

No Image



وبحسب صحيفة تشاينا ديلي فإن الدكتور يي خرج من المستشفى في 6 مايو، في حين أن الدكتور هو لم يتعاف أبداً.

ولم يتم الإعلان عن السبب الرئيسي لوفاته، ولكن بحسب صحيفة غلوبال تايمز أنه كان يعاني من عوارض شديدة ولم يكن مستقراً من الناحية النفسية.

وأثارت وفاته غضباً وطنياً واسعاً، وتصدر هاشتاغ «وفاة هو» موقع ويبو الصيني للتواصل وحصل على أكثر من 400 مليون مشاهدة في يوم واحد فقط.

وكتب أحد المتابعين أن مستشفى ووهان المركزي فقدت أكثر من غيرها بسبب المرض بسبب قادة المستشفى.

وتساءل أحد المستخدمين عن عدم محاسبة مسؤولي قيادة المستشفيات على مستوى المدينة والمقاطعات والذين تعاملوا مع الوباء بطريقة خاطئة.

وأثارت وفاة الدكتور هو موجة من الخوف بين المجتمع المحلي حيث تساءل أحدهم عن الأخبار التي تضمنت شفاء كافة الحالات في المستشفى.

وأدى هذا إلى القلق من أنه قد لا يزال هناك العديد من المرضى الذين يخضعون للعلاج من المشاكل الصحية التي هي نتيجة مباشرة لـCovid-19.

ونشر معظم المستخدمين رموزاً تعبيرية كالشموع، في حين ألقى آخرون باللوم على النظام القمعي واعتبروا أنه كان بإمكانهم تحذير الطاقم الطبي وسكان ووهان.

وبحسب ما ورد في صحيفة ذا غارديان أصيب الدكتور هو بنزيف في المخ في أبريل وكان في غيبوبة قبل وفاته.

وفقًا لوسائل الإعلام الصينية، عندما كان مستيقظاً أخبر من حوله: «أشعر وكأنني قارب صغير في وسط المحيط في أي لحظة يمكن أن أكون مغموراً».

#بلا_حدود