السبت - 15 أغسطس 2020
السبت - 15 أغسطس 2020
محادثات هندية صينية غير حاسمة بشأن إنهاء المواجهة العسكرية. (أ ب)
محادثات هندية صينية غير حاسمة بشأن إنهاء المواجهة العسكرية. (أ ب)

محادثات «هندية صينية» غير حاسمة بشأن إنهاء المواجهة العسكرية

اجتمع قادة عسكريون من الهند والصين للمرة الثالثة في محاولة لتهدئة مواجهة مستمرة منذ شهر على أراضٍ متنازع عليها، وشددوا على الحاجة إلى إزالة التوترات تدريجياً، حسبما صرح مسؤول بارز في الجيش الهندي، اليوم الأربعاء.

وقال المسؤول إنه من المتوقع عقد المزيد من الاجتماعات بين المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين من أجل التوصل إلى حل يتفق عليه الطرفان وضمان السلام على «خط السيطرة الفعلي» المتنازع عليه.

وأضاف أن الاجتماع الأخير عقد على الجانب الهندي من الحدود المتنازع عليها يوم الثلاثاء.

وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى الصحفيين. ولم يصدر تعليق فوري من وزارة الخارجية الصينية.

وزار قائد الجيش الهندي، الجنرال إم. إم. نارافان منطقة لاداخ الأسبوع الماضي لتفقد استعداد قواته بعد قتال مباشر بين الجنود الهنود والصينيين في 15 يونيو الماضي، والذي أسفر عن مقتل 20 هندياً. ويقول مسؤولون هنود إن خسائر وقعت في الجانب الصيني أيضاً، لكن لم ترد تأكيدات من بكين.

ويقول المسؤولون الهنود إن المواجهة الحالية بدأت في أوائل مايو الماضي، عندما توغلت وحدات كبيرة من الجنود الصينيين داخل الأراضي التي تسيطر عليها الهند في 3 أماكن من لاداخ ونصبت خياماً.

ويقولون إن الجنود تجاهلوا التحذيرات اللفظية المتكررة، مما أدى إلى تبادل الشتائم وإلقاء الحجارة واللكم بالأيدي في ما لا يقل عن مكان واحد على طول بحيرة بانغونغ، موقع العديد من هذه المواجهات في الماضي.

#بلا_حدود