الاحد - 09 أغسطس 2020
الاحد - 09 أغسطس 2020
العلاقات الأمريكية-الهندية المستفيد من الأزمة. (رويترز - أرشيفي)
العلاقات الأمريكية-الهندية المستفيد من الأزمة. (رويترز - أرشيفي)

الأزمة بين الهند والصين مكسب مرتقب لعلاقات نيودلهي وواشنطن

أدى اشتباك حدودي بين الهند والصين إلى تدهور العلاقات بينهما إلى أدنى مستوياتها في عقود، لكن يتضح أن هناك مستفيداً واحداً من ذلك هو العلاقة الأمريكية-الهندية.

يقول الخبراء إن الهند يمكنها أخيراً إنهاء المراوغة بشأن انحيازها علناً للولايات المتحدة المتحمسة لذلك، رغم استمرار خلافات لأسباب تعود في معظمها وللمفارقة إلى واشنطن.

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للصحفيين إن الصين «قامت بعمل عدواني بشكل لا يصدق» في عراك بالأيدي في منطقة الهيملايا النائية في 15 يونيو قتل فيه 20 جندياً هندياً.

واعتبر بومبيو، وهو من الصقور في الإدارة الأمريكية، أن أعمال العنف تأتي في إطار استراتيجية أوسع لبكين، لتحدي جميع جيرانها.

وقال الباحث في مؤسسة التراث المحافظة جيف إم سميث، والذي وضع كتاباً حول التنافس الهندي-الصيني، إنه من المعروف بأن الولايات المتحدة تقدم معلومات استخباراتية للهند، التي من المرجح أن تسرع الآن وتيرة مشتريات الدفاع.

لكن سميث قال إن الهند طلبت من الولايات المتحدة أن تتحفظ علناً، لأسباب منها إظهار للرأي العام المحلي أن نيودلهي لا تحتاج لمساعدة.

ولا تريد الهند «أن تغذي الدعاية الصينية التي تعتبر أن الأمر برمته جزء من التنافس الصيني-الأمريكي وبأن الهند تنفذ طلبات أمريكا»، وفق سميث.

وحذر الخبير في شؤون جنوب آسيا لدى مركز «وودرو ويلسون» الدولي للباحثين مايكل كوغلمان، بأنه لا الهند ولا الصين تريدان انقطاعاً تاماً للعلاقات وبأنهما لا تزالان تجدان بعض المصالح المشتركة وخصوصاً في المنظمات الدولية.

وأضاف «لكن حذار الانخداع، فالأزمة الهندية الصينية الحالية، تمثل نقطة تحول بالنسبة للجغرافيا السياسية في آسيا، والعلاقة الأمريكية الهندية ستكون أحد المستفيدين الرئيسيين».

وتابع «مخاوف الهند السابقة بشأن إثارة عداء الصين إذا ما اقتربت من الولايات المتحدة، بدأت تتلاشى».

علاقات قائمة على المبادلات

تسعى الولايات المتحدة منذ التسعينيات لإقامة علاقات أكثر دفئاً مع الهند التي تمسكت خلال الحرب الباردة «بعدم الانحياز» على المسرح الدولي.

ونسج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علاقة وثيقة مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، القومي مثله، والذي يحذر من تهديد التطرف الديني. وشارك الرجلان في تجمعين ضخمين.

لكن ترامب، الذي يركز على الانتخابات الرئاسية في الداخل، اتخذ أيضاً إجراءات أضرت بالهند بينها حرمانها العام الماضي من وضع تجارة تفضيلي صدّرت بموجبه سلعاً بمليارات الدولارات.

ومؤخراً وبذريعة فيروس كورونا المستجد، علق منح تأشيرات في قطاع التكنولوجيا المتطورة، وهدد بطرد طلاب دوليين، وهي إجراءات لها تداعيات كبيرة على الهنود.

وتشعر الهند بالارتياح لرؤية مواقف ترامب الأكثر تشدداً تجاه الصين وخصمها التاريخي باكستان، لكنها تشعر أيضاً بالمطالب وخصوصاً فيما يتعلق بالتجارة، حسبما ترى مديرة المبادرة حول مستقبل الهند وجنوب آسيا في معهد هادسون، أبارنا باندي.

وقالت: «إنها شبه علاقة مبادلات، ليست علاقة استراتيجية كما كانت في السنوات الماضية».

وترامب الذي كثيراً ما تصادم مع حلفاء غربيين، ربما لا يرغب بعلاقة أكثر التزاماً مع الصين، بحسب باندي.

وأضافت: «لن أقول إن هناك تردداً أكبر في الجانب الهندي. فذلك قد هدأ»، مشيرة إلى أن «الجانبين أكثر قرباً من أي وقت مضى، لكن هل كل منهما مستعد للقيام بالخطوة الإضافية؟»

دفء بغض النظر عن الانتخابات

وفي تحوّل آخر مؤخراً، انتقد نواب أمريكيون، غالبيتهم ديمقراطيون، الهند علناً بخصوص حقوق الإنسان، ومن بين ذلك إلغاء مودي الحكم الذاتي وفرض قيود على الإنترنت في كشمير ذات الغالبية المسلمة.

وقال أنتوني بلينكن، أحد أبرز مساعدي جو بايدن المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، إنه في حال هزم المرشح الديمقراطي ترامب، فسيسعى «لتعزيز وتعميق» العلاقة مع الهند. لكن بلينكن عبر عن القلق إزاء الحريات.

وقال بلينكن في معهد هادسون: «يمكن دائماً إجراء حوار أفضل مع شريك مهم مثل الهند، عندما نتحدث بشكل صريح ومباشر عن قضايا نختلف حولها».

ولم يعلق ترامب على مسألة الحقوق. ودون أي تفاصيل تذكر عرض الوساطة بين الهند والصين.

لكن جون بولتون، مستشاره السابق للأمن القومي، الذي نشر كتاب مذكرات مدوياً مؤخراً، شكك في فهم ترامب للوضع الحدودي.

وقال لقناة «ويون» التلفزيونية الإخبارية الهندية: «قد يكون أُبلغ بذلك (الاشتباك الحدودي)، لكنه لا يتذكر التاريخ».

#بلا_حدود