الاثنين - 21 سبتمبر 2020
الاثنين - 21 سبتمبر 2020
No Image

بكين تتهم واشنطن بـ«الترهيب» في قضية «تيك توك»

اتّهمت بكين واشنطن الثلاثاء بـ«الترهيب» في قضية تطبيق «تيك توك» الرائج لمشاركة التسجيلات المصورة، بعدما كثّف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الضغط من أجل بيع فرعه في الولايات المتحدة لشركة أمريكية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين «يتعارض ذلك مع مبدأ اقتصاد السوق ومبادئ منظمة التجارة العالمية القائمة على الانفتاح والشفافية وعدم التمييز».

وأمهل ترامب الاثنين «تيك توك» 6 أسابيع لبيع عملياته في الولايات المتحدة، في تصعيد جديد يندرج في إطار المعركة السياسية والتجارية المستمرة بين واشنطن وبكين.

وفتحت واشنطن تحقيقاً رسمياً بشأن التطبيق على أساس مخاوف مرتبطة بالأمن القومي الأمريكي، إذ إنه يجمع كميات كبيرة من البيانات الشخصية المرتبطة بالمستخدمين يتوجب عليه قانونياً مشاركتها مع السلطات في بكين في حال طلبت ذلك.

لكن وانغ أفاد خلال إيجاز صحافي دوري الثلاثاء أن «الولايات المتحدة، دون تقديم أي دليل، تستخدم مبدأ الأمن القومي الذي تم استغلاله... وتقمع بلا مبرر شركات محددة غير أمريكية».

ورأى أن مبررات الأمن القومي للحملة الأميركية على الشركات الصينية «غير منطقية»، مضيفاً أن هذه الشركات تقوم بأنشطتها التجارية بما يتوافق مع القواعد الدولية والقوانين الأمريكية.

وقال «لكن الولايات المتحدة تشن حملة ضدها على أساس تهم مختلقة. هذا كله مجرّد تلاعب سياسي».

وقالت وسائل إعلام رسمية صينية إن الصين لن تقبل «سرقة» الولايات المتحدة لشركة تكنولوجيا صينية، وإنه لدى بكين طرق للرد على ضغط واشنطن على تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة المملوك للصين «تيك توك».

وكتبت صحيفة تشاينا ديلي التي تديرها الدولة في افتتاحية إن ضغوط إدارة الرئيس الأمريكي ترامب على «بايت دانس»، وهي الشركة الأم لتطبيق تيك توك في الصين، لبيع عملياتها في الولايات المتحدة لشركة مايكروسوفت أو مواجهة حجب التطبيق هناك تصل إلى حد «التحطيم والانتزاع».

وقالت الصحيفة إنه بينما من المرجح أن تكون بكين «حذرة» في فرض قيود مماثلة على الشركات الأمريكية في الصين، إلا أنها «لديها الكثير من الطرق» للرد.

وأعلنت مايكروسوفت أمس الاثنين أنها تجري مناقشات مع بايت دانس لشراء أجزاء من تيك توك بعد أن أمهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشركتين 45 يوماً للتوصل إلى اتفاق. وهدد ترامب في البداية بحظر تيك توك في الولايات المتحدة لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال عطلة نهاية الأسبوع إن واشنطن قد تتخذ إجراء «قريباً» ضد تيك توك وشركات صينية أخرى يعتقد أنها تشارك البيانات مع الحكومة الصينية.

وقالت بايت دانس في بيان مساء الأحد إنها لا تزال ملتزمة بكونها شركة عالمية على الرغم من «الصعوبات المعقدة والتي لا يمكن تصورها» بما في ذلك البيئة السياسية الدولية «المتوترة».

#بلا_حدود