الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
مؤيدون للديمقراطية يحتجون في هونغ كونغ. (رويترز)

مؤيدون للديمقراطية يحتجون في هونغ كونغ. (رويترز)

نشطاء هونغ كونغ يحثون ألمانيا على الضغط على الصين

تظاهر نشطاء موالون للديمقراطية في هونغ كونغ أمام وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الثلاثاء، فيما زار أبرز دبلوماسي صيني العاصمة برلين، وحثوا الحكومة في برلين على القيام بالمزيد في محاولة إجبار بكين على التعامل مع مشكلات حقوق الإنسان.

بقيادة الناشط البارز ناثان لو، الذي فرّ من هونغ كونغ إلى بريطانيا بعد وقت قصير من فرض الصين قانون الأمن القومي الجديد، رفع الحشد صور المعارضين المعتقلين وهتفوا بشعارات منها «الحرية لهونغ كونغ» و«دافعوا عن حقوق الإنسان».

يعتبر الكثيرون قانون الأمن القومي المثير للجدل الذي فرضته الصين في هونغ كونغ أجرأ خطوة من بكين حتى الآن لإزالة حائط الصد القانوني بين هونغ كونغ، الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي، ونظام الحزب الشيوعي الحاكم في الصين.

أخبر «لو» الحشد المكوَّن من نحو 150 شخصاً، أنه «تفكير متفائل» من ألمانيا ودول غربية أخرى أن الصين ستقتنع بتطبيق إصلاحات ديمقراطية من خلال الحوار والمشاركة فقط.

وأضاف: «هذه الحكومة الاستبدادية تسير في الاتجاه المعاكس».

وتابع بقوله إن الاتحاد الأوروبي يحتاج لزيادة الضغط على الصين لاحترام «حقوق الإنسان الأساسية،» كما أن ألمانيا التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي حالياً، يمكن أن تكون رأس الحربة.

وقال إن «استراتيجيات المهادنة بلا جدوى فعلاً».

جاءت تظاهرة وسط برلين فيما استضاف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس نظيره الصيني وانغ يي في، فيلا حكومية منعزلة في منطقة غابات بضواحي المدينة، بعيداً عن المتظاهرين بكثير.

وانغ حالياً في جولة أوروبية تتضمن 5 دول، منها إيطاليا وفرنسا وهولندا والنرويج.

#بلا_حدود