الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
آلية عسكرية هندية في إقليم لاداخ. (أ ب)

آلية عسكرية هندية في إقليم لاداخ. (أ ب)

الهند تتهم الصين بارتكاب «أفعال استفزازية» جديدة

اتهمت وزارة الخارجية الهندية، اليوم الثلاثاء، قوات صينية بارتكاب «أفعال استفزازية» على الحدود المتنازع عليها في جبال الهيمالايا، فيما كان قادة من الجانبين يجرون محادثات، أمس الاثنين، لنزع فتيل التوتر بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الوزارة أنوراج سرفاستافا في بيان «تمكَّن الجانب الهندي، نتيجة عمل دفاعي في الوقت المناسب، من منع تلك المحاولات من تغيير الوضع القائم من جانب واحد».

وقال مسؤول هندي، إن القوات الهندية انتشرت على 4 قمم جبلية استراتيجية بعدما وصفته نيودلهي بأنها محاولة توغُّل صينية عبر الحدود في منطقة لاداخ بغرب الهيمالايا مطلع هذا الأسبوع.

وتنفي الصين أن تكون البادئة بالتحرك. واتهمت متحدثة باسم السفارة في نيودلهي القوات الهندية بتجاوز خط السيطرة الفعلي، وهو خط الحدود، وارتكاب «استفزازات صارخة».

وثمة مواجهة بين القوات الهندية والصينية منذ شهور بمنطقة لاداخ، وأجروا محادثات للحد من الاحتكاك. ويتنازع الجانبان على الحدود منذ أكثر من نصف قرن.

وقال المسؤول الهندي، الذي أُطلع على أحدث التطورات، إن تحرك القوات الهندية جاء رداً على محاولة عدد كبير من قوات المشاة الصينية التوغُّل عبر ممر جبلي رئيسي في وقت متأخر يوم السبت الماضي.

وأضاف المسؤول «حشدنا (قواتنا) واحتللنا 4 قمم». وأضاف أن القمم الأربع داخل الجانب الهندي من خط الحدود.

وقال المسؤول الهندي إن الجنود الصينيين المدعومين بمركبات عسكرية اقتربوا بما يكفي للانخراط في جدل لفظي مع القوات الهندية، لكن لم يقع اشتباك.

وأضاف أن الواقعة حدثت على الضفة الجنوبية من بانغونغ تسو وهي بحيرة خلابة حيث تدور مواجهات بين القوات الهندية والصينية منذ أبريل الماضي.

وقال المسؤول الهندي إن الصينيين عزّزوا مواقعهم على الضفة الشمالية للبحيرة فيما بدا أنها مواقع دفاعية جديدة.

لكن المتحدثة باسم السفارة الصينية في نيودلهي جي رونغ، قالت إن القوات الهندية انتهكت خط السيطرة الفعلي عند الضفة الجنوبية لبحيرة بانغونغ تسو وقرب ممر جبلي آخر.

وأضافت «ما فعلته الهند يقوّض الجهود التي بُذلت من كلا الجانبين لفترة من أجل تخفيف وتهدئة الوضع على الأرض، والصين تعارض هذا بشدة».

#بلا_حدود