الثلاثاء - 18 يناير 2022
الثلاثاء - 18 يناير 2022
رئيسة تايوان ورئيس مجلس الشيوخ التشيكي. (أ ف ب)

رئيسة تايوان ورئيس مجلس الشيوخ التشيكي. (أ ف ب)

رئيس مجلس الشيوخ التشيكي يلتقي زعيمة تايوان.. وبكين: تجاوز الحدود

التقى رئيس مجلس الشيوخ التشيكي ميلوش فيسترسيل مع الزعيمة التايوانية تساي إنغ ون ومسؤولين حكوميين كبار آخرين، اليوم الخميس، خلال زيارة نادرة يقوم بها أحد كبار الشخصيات الأجنبية إلى الجزيرة الديمقراطية المتمتعة بالحكم الذاتي. ووصفت الصين الزيارة بأنها «استفزاز صريح».

وقدمت تساي ميدالية لذكرى ياروسلاف كوبيرا، سلف رئيس مجلس الشيوخ التشيكي الحالي، والذي توفي في يناير قبل القيام بالرحلة.

وقال فيسترسيل إن ضغوط الصين، ومن ضمنها تحذير السفارة الصينية من تهنئة تساي على إعادة انتخابها، ساهم في قراره بالسفر إلى الجزيرة.

وصفت تساي كوبيرا بأنه «صديق عظيم» وأشارت إلى خطاب فيسترسيل، الثلاثاء، قائلة إن كلماته «أنا تايواني» لمست قلوب الكثيرين.

وقالت: «تصرفاتنا تخبر الأصدقاء في أوروبا وفي جميع أنحاء العالم، سواء كانوا تايوانيين أو تشيكيين، أننا لن نستسلم للقمع، وسنتحدث بشجاعة، ونشارك بنشاط في الشؤون الدولية، ونساهم بقدراتنا».

وأثارت زيارة الوفد التشيكي غضب بكين، حيث استدعت وزارة الخارجية سفير جمهورية التشيك لتقديم احتجاج صارم، معتبرة أن الزيارة ترقى إلى «الدعم الصارخ لاستقلال تايوان»، التي تعتبرها بكين إقليماً خاصاً بها، وتعارض بشدة أي اتصال رسمي بينها وبين الدول الأخرى.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، الثلاثاء، إن زيارة فيسترسيل «استفزاز صريح». وأضاف «يجب على الصين أن تقول لرئيس مجلس الشيوخ التشيكي: لقد تجاوزت الحدود»، وهو ما استنكره كل من فيسترسيل ووزير خارجية تايوان.

وقال فيسترسيل رداً على أسئلة الصحفيين، اليوم الخميس: «لا أشعر بأنني تجاوزت أي خط أحمر على الإطلاق. لم نفعل أي شيء من شأنه أن يعد انتهاكاً لسياسة الصين الواحدة». وأردف أن «لكل دولة الحق في تفسير مبدأ الصين الواحدة بطريقتها الخاصة».

من جانبه، قال وزير الخارجية التايواني جوزيف وو: «نحن هنا لنبقى وتايوان لن تذهب إلى أي مكان». وختم: «تايوان تحاول الحفاظ على الوضع الراهن. والوضع الراهن هو أن تايوان لا تنتمي إلى الصين. تايوان يحكمها شعبها».