الاثنين - 26 أكتوبر 2020
الاثنين - 26 أكتوبر 2020
كيث كراش. (أ ب)
كيث كراش. (أ ب)

مبعوث أمريكي رفيع إلى تايوان في ثاني زيارة من نوعها

يصل مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إلى تايوان، اليوم الخميس، في زيارة تستغرق 3 أيام أثارت بالفعل تحذيراً من الصين.

ومن المقرر أن يلتقي وكيل وزارة الخارجية الأمريكية كيث كراش مع رئيسة تايوان تساي إنغ ون ومسؤولين كبار آخرين، حسبما قالت وزارة الخارجية التايوانية اليوم.

وكراش، الذي يتولى حقيبة النمو الاقتصادي والطاقة والبيئة، هو أعلى مسؤول من وزارة الخارجية الأمريكية يزور الجزيرة منذ عقود.

وتأتي الخطوة في أعقاب زيارة أولى رفيعة المستوى قام بها وزير الصحة الأمريكي أليكس عازار في أغسطس الماضي، والذي كان أعلى مسؤول في الحكومة الأمريكية يقوم بمثل هذه الزيارة منذ قطع العلاقات الرسمية بين الولايات المتحدة وتايوان عام 1979، عندما حولت الولايات المتحدة العلاقات إلى بكين.

غير أن الولايات المتحدة حافظت على علاقات غير رسمية مع تايوان منذ الانفصال الدبلوماسي الرسمي وهي أهم حليف للجزيرة وأكبر مزود لها بالمعدات الدفاعية.

وقبل وصول كراش، تناولت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، الغداء أمس الأربعاء مع أكبر مسؤول تايواني في نيويورك، في اجتماع وصفته بأنه «تاريخي» وخطوة أخرى في حملة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتعزيز العلاقات مع الجزيرة ذاتية الحكم، التي تقول الصين إنها جزء لا يتجزأ من أراضيها.

وقالت كرافت إن غداءها مع جيمس كيه جيه لي، مدير مكتب تايبيه الاقتصادي والثقافي في نيويورك، هو أول لقاء بين مسؤول تايواني رفيع المستوى والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة.

وأضافت لـ«أسوشيتد برس»: «أتطلع إلى فعل الشيء الصحيح من قبل رئيسي، وأشعر أنه سعى إلى تقوية وتعميق هذه العلاقة الثنائية مع تايوان، وأريد مواصلة ذلك نيابة عن الإدارة».

#بلا_حدود