الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
الغضب يتصاعد من تزايد حالات الاغتصاب الجماعي. (رويترز)

الغضب يتصاعد من تزايد حالات الاغتصاب الجماعي. (رويترز)

غليان في الهند بعد وفاة فتاة ثانية جراء اغتصاب جماعي

وسط حالة من الغضب الشديد في الهند بسبب جريمة اغتصاب جماعي ووفاة فتاة من الطبقة الدنيا في المجتمع، «الداليت»، أكدت الشرطة الهندية، اليوم الخميس، وقوع جريمة أخرى مماثلة في ولاية أوتر براديش، شمالي البلاد.

وقال قائد الشرطة الإقليمية ديف رانجان فيرما، إن فتاة عمرها 22 عاماً توفيت بعد تعرضها للاغتصاب والاعتداء في منطقة بالرامبور، مساء الثلاثاء، مضيفاً أن أسرة الفتاة تقدمت ببلاغ في وقت متأخر من أمس الأربعاء.

وقال إن رجلين اختطفا الفتاة، التي كانت تعمل في شركة خاصة وتنتمي أيضاً إلى مجتمع الداليت. وأفاد فيرما بأنه تم احتجاز الرجلين، وبأنهما يواجهان اتهامات بالاغتصاب والقتل.

(أ ف ب)

وقال أقارب الضحية لوسائل إعلام محلية إن المتهمَين اغتصبا الفتاة بعد ضربها وتخديرها، ثم أرسلاها إلى منزلها في عربة «توك توك».

وجاءت أنباء أحدث جريمة من هذا النوع وسط تصاعد الاحتجاجات في أنحاء الهند عقب وفاة فتاة عمرها 20 عاماً من منطقة هاتراس بالولاية نفسها بعدما اغتصبها مجموعة من الرجال من طبقة أعلى في المجتمع. وتم القبض على الجناة الأربعة.

(رويترز)

وتشكل طبقة الداليت، التي كانت تُعرف سابقاً بأنها منبوذة، أدنى درجة في السلم الاجتماعي القديم بالهند. وواجه أبناؤها تاريخياً التمييز على مستويات مختلفة رغم أن القوانين تحميهم.

ونظمت الأحزاب السياسية، اليوم الخميس، احتجاجات واعتصامات في هاتراس. وأوقفت الشرطة الهندية زعيم حزب المؤتمر الوطني الهندي المعارض، راهول غاندي، بينما كان في طريقه لزيارة أسرة الفتاة.

(أ ب)

وقال غاندي، الذي بدأ مسيرة على الطريق السريع إلى المنطقة، رفقة شقيقته بريانكا، بعد أن أوقفته الشرطة، إن بعض رجال الشرطة طرحوه أرضاً.

ووفقاً لأحدث البيانات الحكومية المتاحة، تعرضت 32033 امرأة وفتاة للاغتصاب في الهند على مدار عام 2019. ويقول نشطاء إن العديد من حالات الاغتصاب لا يتم الإبلاغ عنها. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن 11% من إجمالي الضحايا عام 2019 كنّ من الداليت.

(رويترز)

#بلا_حدود