السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
حملة في الهند للتوعية بأهمية الكمامات. (أ ب)

حملة في الهند للتوعية بأهمية الكمامات. (أ ب)

وفيات «كوفيد-19» في الهند تتجاوز 100 ألف

تجاوزت الهند، اليوم السبت، 100ألف حالة وفاة مؤكدة بمرض «كوفيد-19» الناجم عن فيروس كورونا المستجد، لتشكل بذلك حصيلة قتلى البلاد ما يقرب من 10٪ من الوفيات العالمية خلف الولايات المتحدة والبرازيل فقط.

كما رفعت وزارة الصحة عدد الحالات المؤكدة إلى أكثر من 6.4 مليون مع 79 ألفاً و476 إصابة جديدة.

يأتي هذا بالتزامن مع أزمة متنامية لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وحكومته القومية الهندوسية، التي تعرضت لانتقادات بسبب طريقة تعاملها مع الفيروس، ولم تفعل سوى القليل للتخفيف من حدة الاقتصاد المنكمش الذي ترك الملايين عاطلين عن العمل.

كان سبتمبر هو أسوأ شهر في الهند، حيث تجاوز عدد حالات الإصابة والوفيات اليومية مثيله في أي دولة أخرى. وتم الإبلاغ عما يقرب من 41٪ من إجمالي الحالات و34٪ من وفيات كوفيد-19 في هذا الشهر وحده، حيث يموت ما يقرب من 1100 هندي يومياً في المتوسط بسبب الفيروس.

لكن الخبراء يقولون إن الوفيات الإجمالية هي بالتأكيد أقل من العدد الحقيقي، حيث قد تُعزى الوفيات لأسباب أخرى، خاصة في الأيام الأولى عندما كانت الاختبارات منخفضة للغاية بالنسبة لبلد يبلغ عدد سكانه 1.4 مليار نسمة.

وقال الدكتور ت. جاكوب جون، عالم الفيروسات المتقاعد: «أرقام الوفيات في الهند لا تعكس المدى الحقيقي للضرر الذي أحدثه الفيروس».

(إي بي أيه)

أدى سجل الهند السيئ لتسجيل بيانات الوفيات حتى قبل الوباء إلى تضخيم الأسئلة حول عدد الوفيات الفعلي. ويوم الأربعاء الماضي، أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال المناظرة الرئاسية الأولى، إلى أن الهند لا تبلغ عن العدد الحقيقي للوفيات.

وتم الإبلاغ عن أول حالة وفاة بكوفيد-19 في الهند في 12 مارس. وعلى مدار الأشهر الخمسة التالية قتل المرض 50 ألف شخص. منذ ذلك الحين، تضاعف العدد في 45 يوماً فقط، ما يؤكد خطورة الوباء الذي تسبب في اكتظاظ وحدات العناية المركزة والمشارح، كما ساهم في وفاة المهنيين الطبيين، بما في ذلك الأطباء والممرضات.

وقالت الجمعية الطبية الهندية يوم الجمعة إن 500 طبيب على الأقل ماتوا بسبب فيروس كورونا، مضيفة أن عدد القتلى قد يكون أعلى بكثير. واتهمت الجمعية الحكومة الشهر الماضي بـ«اللامبالاة» بعد أن قالت إنه لا توجد بيانات كاملة عن عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية الذين أصيبوا بفيروس كورونا وتوفّوا.

#بلا_حدود