الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020
تبادل التهم بين أرمينيا وأذربيجان بخرق الهدنة - أ ف ب
تبادل التهم بين أرمينيا وأذربيجان بخرق الهدنة - أ ف ب

انهيار الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان بعد ساعات من الاتفاق عليها

تبادلت أرمينيا وأذربيجان اليوم الأحد الاتهام بخرق هدنة إنسانية جديدة بعد ساعات من الاتفاق على وقف إطلاق النار في القتال الدائر بسبب إقليم ناغورنو قره باغ الجبلي.

وبدأ سريان الهدنة التي تم الاتفاق عليها أمس السبت في منتصف الليل بعد فشل اتفاق تم التوصل إليه قبل أسبوع بوساطة روسية لإنهاء أسوأ قتال في جنوب القوقاز منذ التسعينيات. ولقي 750 على الأقل حتفهم منذ بدء القتال يوم 27 سبتمبر.

وفي الساعة 10:10 بتوقيت غرينتش قالت وزارة الدفاع في أذربيجان إن منطقة أغدام المتاخمة لناغورنو قره باغ تتعرض لقصف أرميني. وقالت خلال الليل إن وحدات عسكرية أرمينية فتحت نيران أسلحة ثقيلة على طول الحدود، وهو ما نفته أرمينيا.

وقالت أرمينيا إن جيش اذربيجان أطلق النار مرتين خلال الليل واستخدم المدفعية واتهمت باكو برفض طلبها نقل الجنود الجرحى من ميدان القتال.

وقالت وزارة الخارجية في بيان «هذه الخطوة... رفضتها باكو تماماً». وقالت باكو إن البيان مضلل.

وقالت وزارة الدفاع في أذربيجان «أطلق العدو النار على المناطق المجاورة لمدينة جبرائيل وكذلك على قرى تلك المنطقة... مستخدماً قذائف المورتر والمدفعية». وأضافت أن جيش أذربيجان «رد بإجراءات كافية».

وقالت الوزارة إن جيش أذربيجان أسقط طائرة حربية أرمينية من طراز سوخوي-25 «كانت تحاول توجيه ضربات جوية لمواقع جيش أذربيجان في منطقة جبرائيل». ونفت يريفان ذلك على وجه السرعة.

وقال مسؤولون في ناغورنو قره باغ إن القوات الأذربيجانية شنت هجوماً على المواقع العسكرية في الإقليم وإن هناك قتلى ومصابين من الجانبين.

وإقليم ناغورنو قره باغ منطقة جبلية معترف دولياً بأنها جزء من أذربيجان لكن يسكنها ويحكمها منحدرون من العرق الأرميني.

وكان الهدف من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه الشهر الجاري السماح للجانبين بتبادل المحتجزين وجثث قتلى الاشتباكات لكن لم يكن له تأثير يذكر على القتال الدائر في أنحاء الجيب.

وتم إعلان الهدنة الجديدة أمس السبت بعد أن تحدث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف هاتفياً مع نظيريه الأذربيجاني والأرميني ودعا الجانبين إلى تطبيق الهدنة التي توسط فيها قبل أسبوع.

وقالت باكو أمس السبت إن 60 مدنياً أذربيجانياً قُتلوا وأصيب 270 منذ نشوب القتال يوم 27 سبتمبر، ولم تعلن أذربيجان عن القتلى في صفوف جنودها.

ويقول إقليم ناغورنو قره باغ إن 673 من عسكرييه قُتلوا بجانب 36 مدنياً.

#بلا_حدود