الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
نسرين ستوده. (أ ف ب)

نسرين ستوده. (أ ف ب)

إصابة ناشطة إيرانية بكورونا بعد أيام من حصولها على إجازة مؤقتة من السجن

أعلن زوج الناشطة الحقوقية الإيرانية نسرين ستوده، اليوم الأربعاء، أن الاختبار أظهر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أيام قليلة من إطلاق سراحها، بعد الحصول على إجازة مؤقتة من السجن.

وكتب زوجها رضا خندان، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنها أصيبت بالفيروس في سجن «جارشاك» للنساء، والذي تم نقلها إليه الشهر الماضي.

وأكد أن الأوضاع في السجن، الموجود بالعاصمة طهران، كارثية.

وكان قد تم السماح لستوده بالحصول على إجازة مؤقتة للمرة الأولى مطلع الأسبوع.

وكان خندان قال إن حالة زوجته مقلقة للغاية، بعد إضرابها عن الطعام لنحو 50 يوماً مؤخراً، احتجاجاً على ظروف احتجاز السجناء السياسيين أثناء الجائحة.

وواجهت ستوده (57 عاماً)، وهي محامية وناشطة في مجال حقوق المرأة، اتهامات بنشر «دعاية هدامة».

ويقول زوجها إن محكمة ثورية حكمت عليها عام 2018 بالسجن 33 عاماً و6 أشهر، إضافة إلى 148 جلدة.

ويتعين عليها أن تقضي 12 سنة على الأقل من العقوبة المحكوم عليها بها.

ونفت ستوده كل الاتهامات الموجهة إليها أمام المحكمة، وقالت إنها كافحت بطريقة سلمية من أجل حقوق المرأة وضد عقوبة الإعدام.

وبناء على تعليمات القضاء الإيراني، تم منح عشرات الآلاف من النزلاء إجازات مؤقتة من السجن، بسبب أزمة كوفيد-19.

#بلا_حدود