الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
ووهان تعود إلى طبيعتها بينما لا يزال العالم يكافح كورونا - EPA

ووهان تعود إلى طبيعتها بينما لا يزال العالم يكافح كورونا - EPA

ووهان تعود إلى طبيعتها بينما لا يزال العالم يكافح كورونا

قبل عام، تم إرسال إشعارات إلى الهواتف الذكية في ووهان في الساعة 2 صباحاً، وأُعلن عن أول إغلاق لفيروس كورونا في العالم يستمر 76 يوماً.

في وقت مبكر من صباح يوم السبت، كان سكان المدينة الواقعة بوسط الصين، حيث تم اكتشاف الفيروس لأول مرة، يركضون ويمارسون رياضة التاي تشي في حديقة يكتنفها الضباب بجانب نهر اليانغتسي العظيم.

عادت الحياة إلى طبيعتها إلى حد كبير في مدينة يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، حتى في الوقت الذي يصارع فيه بقية العالم انتشار نسخ متحورة أكثر عدوى للفيروس. أُحبطت الجهود المبذولة لتطعيم الناس ضد كوفيد-19 بسبب الفوضى ومحدودية الإمدادات في بعض الأماكن. قتل الوباء أكثر من مليونَي شخص في جميع أنحاء العالم.

كانت حركة المرور خفيفة في ووهان، لكن لم يكن هناك ما يشير إلى وجود الحواجز التي عزلت الأحياء قبل عام، ومنعت الحركة في جميع أنحاء المدينة وحصرت الناس في مجمعاتهم السكنية وحتى شققهم.

شكلت ووهان الجزء الأكبر من 4635 حالة وفاة في الصين بسبب كوفيد-19، وهو رقم ظل ثابتاً إلى حد كبير لعدة أشهر.

كانت المدينة خالية إلى حد كبير من حالات تفشٍّ أخرى منذ رفع الإغلاق في 8 أبريل، لكن الأسئلة لا تزال قائمة حول مكان نشوء الفيروس وما إذا كانت ووهان والسلطات الصينية قد تصرفت بسرعة كافية وبشفافية كافية أم لا للسماح للعالم بالاستعداد لوباء أمرض أكثر من 98 مليوناً.

أعلنت الصين يوم السبت 107 حالات أخرى، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 88911. من بين هؤلاء، استأثرت مقاطعة هيلونغجيانغ الشمالية بأكبر عدد عند 56. أبلغت كل من بيجين والمركز المالي الشرقي لشانغهاي عن 3 حالات جديدة وسط اختبارات وإغلاق جماعي للمستشفيات والوحدات السكنية المرتبطة بتفشي المرض الأخير.

تشعر السلطات بالقلق من زيادة جديدة تحيط بعطلة رأس السنة القمرية الشهر المقبل، وطلبت من الناس عدم السفر وتجنب التجمعات قدر الإمكان.

يتم السماح للمدارس بالخروج مبكراً بأسبوع، وقد تحول الكثير منها بالفعل إلى دروس عبر الإنترنت. يظل ارتداء الكمامات شاملاً تقريباً في الداخل وفي وسائل النقل العام. تُستخدم تطبيقات الهاتف المحمول لتتبع تحركات الأشخاص وإثبات خلوهم من الفيروس وأنهم لم يكونوا في المناطق التي تم اكتشاف حالات مشتبه فيها.

تمت الإشادة بمدينة ووهان لتضحياتها في خدمة الأمة، ما جعلها نوعاً من ستالينغراد في حرب الصين ضد الفيروس، والتي تم إحياء ذكراها في الكتب والأفلام الوثائقية والبرامج التلفزيونية والمديح من المسؤولين بما في ذلك رئيس الدولة شي جين بينغ.

دافعت الصين بإصرار عن أفعالها في الأيام الأولى من تفشي المرض، قائلة إنها ساعدت في كسب الوقت لبقية العالم، بينما دفعت النظريات الهامشية بأن الفيروس تم إحضاره إلى المدينة من خارج الصين، ربما من مختبر في الولايات المتحدة.

بعد شهور من المفاوضات، سمحت الصين أخيراً، الأسبوع الماضي، لمنظمة الصحة العالمية بإرسال فريق من الخبراء الدوليين لبدء التحقيق في أصول الفيروس. يخضعون حالياً للحجر الصحي لمدة أسبوعين.

انتقدت لجنة خبراء بتكليف من منظمة الصحة العالمية، الصين ودولاً أخرى هذا الأسبوع لعدم التحرك لوقف تفشي المرض الأولي في وقت مبكر، ما دفع بيجين للاعتراف بأنها كان بإمكانها أن تفعل ما هو أفضل.

في الوقت نفسه، في هونغ كونغ بجنوب الصين، يخضع الآلاف من السكان لإغلاق يوم السبت في خطوة غير مسبوقة لاحتواء تفشي المرض المتفاقم في المدينة.

تكافح هونغ كونغ لاحتواء موجة جديدة من فيروس كورونا منذ نوفمبر. تم تسجيل أكثر من 4300 حالة في الشهرين الماضيين، أي ما يقرب من 40% من إجمالي المدينة.

قالت السلطات في بيان، إن منطقة تضم 16 بناية سكنية في حي ياو تسيم مونغ للطبقة العاملة، سيتم إغلاقها حتى يتم اختبار جميع السكان.

#بلا_حدود