الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
No Image Info

العثور على مواد مشعة خلال عمليات تفتيش في إيران

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، إن مفتشي الأمم المتحدة عثروا على أدلة جديدة تفيد بوجود أنشطة نووية غير معلنة وفقاً لثلاثة دبلوماسيين تم إطلاعهم على الاكتشاف، ما أعاد إثارة الكثير من التساؤلات حول طموحات طهران النووية.

وقال الدبلوماسيون إن العيّنات المأخوذة من موقعين خلال عمليات التفتيش التي أجرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في الخريف، أظهرت احتواءها على آثار لمواد مشعة، وأوضح الدبلوماسيون للصحيفة أنهم لا يزالون يجهلون طبيعة ما تم العثور عليه، مشيرين إلى أنهم حالياً يطلبون من السلطات الإيرانية تقديم تفسيراتها.

وفي العام الماضي منعت إيران مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من فحص المواقع المعنية لمدة 7 أشهر.

ونفت طهران منذ فترة طويلة أنها سعت إلى صنع قنبلة ذرية وقالت إن جميع أنشطتها النووية مخصصة للأغراض السلمية كتوليد الطاقة والرعاية الصحية.

ولم يرد المسؤولون في البيت الأبيض ووزارة الخارجية على الفور على التعليق.

وفي الأشهر الأخيرة عززت إيران أنشطتها النووية منتهكة العديد من القيود في الاتفاقية النووية لعام 2015 التي أبرمتها مع الولايات المتحدة والقوى الأوروبية وروسيا والصين.

وبدأت هذه الانتهاكات بعد أكثر من عام من انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق في مايو 2015 ومن ثم فرض عقوبات واسعة على إيران.

وقال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون إن احتفاظ إيران بالمواد والمعدات والمعلومات النووية الواردة في أرشيف نووي حصلت عليه إسرائيل في عام 2018، يظهر خطط إيران لتكثيف عملها في مجال الأسلحة النووية مرة أخرى.

تقرير الصحيفة سبقه اجتماع افتراضي شارك فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع نظرائه من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، لمناقشة كيفية التعامل مع طهران وإحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وكشف بلينكن أخيراً أن إيران قد تكون على بعد أسابيع من حيازة مواد انشطارية لسلاح نووي، إذا واصلت خرق الاتفاق النووي.

#بلا_حدود