الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021
كاري لام. (رويترز)

كاري لام. (رويترز)

هونغ كونغ: لا حماية قنصلية لمزدوجي الجنسية

أكدت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ «كاري لام» أن مواطني هونغ كونغ الذين يحملون جنسية مزدوجة لن يعودوا بعد الآن مؤهلين للحماية القنصلية الأجنبية.

وقالت لام، في بيان في وقت متأخر أمس الثلاثاء، إن حاملي جوازات السفر البريطانية لما وراء البحار الصادرة بعد عام 1997 يحق لهم استخدام الوثائق كدليل على الهوية لا أكثر.

وجاء بيانها بعد أن أطلقت بريطانيا خطة تأشيرة جديدة في 31 يناير، تسمح لحاملي جوازات السفر البريطانية لما وراء البحار بالعمل في بريطانيا لمدة 5 سنوات، كجزء من مسار للحصول على الجنسية، وذلك رداً على قانون الأمن القومي الجديد في هونغ كونغ.

يشار إلى أن أكثر من 450 ألف شخص من سكان هونغ كونغ لديهم حالياً جوازات السفر البريطانية لما وراء البحار، مع ما يصل إلى 5 ملايين يحق لهم التقدم بطلب للحصول على الوثيقة. وهناك الآلاف في طريقهم لمغادرة هونغ كونغ في إطار الخطة البريطانية الجديدة.

واعتبرت لام أن «ما فعلته الحكومة البريطانية انتهاك للتفاهم الذي تم التوصل إليه في وقت الإعلان المشترك... جواز السفر البريطاني لما وراء البحار هو وثيقة سفر وإثبات للهوية ولا شيء آخر».

وأضافت «إنه ليس شكلاً من أشكال الجنسية، وقد تعهدت حكومة المملكة المتحدة بأنها لن تمنح حق الإقامة أو وضع الجنسية لحاملي جوازات السفر البريطانية لما وراء البحار، وقد تم انتهاك هذا الفهم الآن».

#بلا_حدود