الجمعة - 16 أبريل 2021
الجمعة - 16 أبريل 2021
يعد البرلمان مجلس وزراء سري أسسه أعضاء حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية - أ ف ب.

يعد البرلمان مجلس وزراء سري أسسه أعضاء حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية - أ ف ب.

قادة ميانمار المعزولون يعلنون بطلان دستور 2008

أعلن قادة ميانمار المعزولون بطلان دستور عام 2008، الذي يعطى صلاحيات كبيرة للقوات المسلحة.

وقال البرلمان أمس الأربعاء إن الدستور سوف يكون باطلا ابتداء من 31 مارس الماضي.

ولم يتضح ما إذا كانت هذه الخطوة سوف تكون لها تداعيات على الأرض، وذلك بعدما عادت السلطة للجيش بعد تنفيذ انقلاب عسكري في الأول من فبراير الماضي.


ويعد البرلمان مجلس وزراء سري أسسه أعضاء حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، الذي تنتمى له الرئيسة الفعلية لميانمار المعزولة أون سان سو تشي.

وكان الدستور قد أنهى الديكتاتورية العسكرية التي استمرت 50 عاما، ولكنه استمر في منح الجيش 25% من المقاعد البرلمانية وعددا من الوزارات الهامة.

ويذكر أن العسكريين هم الذين طرحوا هذا الدستور، ولا يمكن إجراء تعديلات عليه بدون موافقة القوات المسلحة.

واحتفل الكثيرون اليوم في ميانمار بإعلان البرلمان، حيث قام المتظاهرون بحرق الدستور في الشارع.

وقال كيي مين وهوأحد المتظاهرين في يانجون" علينا أن نفوز ويجب أن يخسر المجلس العسكري. عليهم أن يدفعوا ثمن ما فعلوا بالمدنيين".

ويذكر أنه بعد فوز حزب الرابطة بأغلبية واضحة في الانتخابات التي أجريت في تشرين ثان/نوفمبر الماضي، نفذ الجيش انقلابا، ووصف الانتخابات بإنها مزورة. وجرى إلقاء القبض على سو تشي ومازالت قيد الاحتجاز .
#بلا_حدود