السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021
عبدالله عبدالله في مؤتمر صحفي. (رويترز)

عبدالله عبدالله في مؤتمر صحفي. (رويترز)

سياسي أفغاني يتذكر صحفياً أحرجه قبل 11 عاماً: أينما أنت.. كان سؤالك جيداً

في بادرة اعتراف ودية، تذكر رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية عبدالله عبدالله صحفياً كان قد طرح عليه سؤالاً قبل 11 عاماً، وذلك بمناسبة إعلان الولايات المتحدة عن عزمها سحب قواتها دون شروط بحلول 11 سبتمبر المقبل، الموافق لذكرى أحداث سبتمبر الدامية.

وتذكر عبدالله، رئيس المجلس التابع للحكومة الأفغانية والمرشح الرئاسي السابق، المراسل المحلي إسماعيل مشال، مقدماً إليه التحية، خلال كلمة ألقاها في كابول أمس الأربعاء.

وأشار عبدالله إلى أن المراسل سأله قبل 11 عاماً ما إذا كان لا يعتقد أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) سينهي الحرب في أفغانستان عند نفس النقطة التي بدأها فيها.

وأقر عبدالله قائلاً: «لم أفهم سوى الآن ما كان يعنيه آنذاك»، وأضاف ضاحكاً: «أينما كنت أبعث إليك تحياتي، لقد سألت سؤالاً جيداً وقتها».

ويُذَكِّر الوضع الحالي في أفغانستان الذي مزقته الحرب الكثير من الأفغان بأوقات ماضية، فاليوم تسيطر جماعة «طالبان» الإرهابية التي كان قد أطيح بها من السلطة في الغزو الأمريكي عام 2001، على أجزاء كبيرة من البلاد مجدداً.

وفي عام 2009، قلل عبدالله من شأن سؤال المراسل، وتساءل وقتها، عمّا إذا كانت محطته التلفزيونية ليس لديها مراسلون آخرون. واعتبر السؤال غير منطقي.

وبعد 11 عاماً، قال عبدالله ضاحكاً: «لقد سأل حقاً سؤالاً جيداً حقاً إلّا أن التوقيت فقط لم يكن صحيحاً».

وفي أفغانستان، قوبلت أنباء سحب القوات الدولية الذي تم بمبادرة أمريكية بصدمة وبخيبة أمل إلى حد ما.

وبحسب استطلاع أجرته قناة «طلوع نيوز» المحلية، اليوم الخميس، يعتقد ثلثا نحو 20 ألف شخص شاركوا في الاستطلاع أن الانسحاب غير المشروط لن يؤدي إلى السلام، لكن سيجر البلاد إلى حرب أهلية أخرى.

#بلا_حدود