الجمعة - 14 مايو 2021
الجمعة - 14 مايو 2021
تصاعد العنف ضد الأفغان بقوة في الأسابيع الأخيرة - أ ف ب.

تصاعد العنف ضد الأفغان بقوة في الأسابيع الأخيرة - أ ف ب.

تأهب شديد في كابول مع انتهاء «موعد» انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان

شهدت العاصمة الأفغانية كابول تصعيداً في الحالة الأمنية اليوم السبت مع تأهب المدينة لاحتمال حدوث تحرك من جانب حركة طالبان رداً على استمرار بقاء القوات الأمريكية بناء على أوامر الرئيس جو بايدن بعد انتهاء الموعد المتفق عليه مع الإدارة الأمريكية السابقة لسحب القوات بحلول الأول من مايو.

وتم تكثيف الوجود العسكري وتشديد الأمن عند نقاط التفتيش في كابول، وقال مصدر أمني إن المدينة «في حالة تأهب قصوى» مضيفاً أنه يجري تكثيف الدوريات العسكرية والإجراءات الأمنية في المدن الرئيسية في أنحاء البلاد.

ويقضي الاتفاق الذي أبرمته إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مع حركة طالبان في فبراير 2020 بأن تنسحب القوات الأجنبية من البلاد بحلول الأول من مايو 2021 مقابل توقف طالبان عن مهاجمة القوات الأجنبية وقواعدها. لكن بايدن أعلن الشهر الماضي بعد مراجعة الوضع أن القوات ستبقى في أفغانستان لأشهر أخرى على أن تنسحب بحلول 11 سبتمبر.

وتصاعد العنف ضد الأفغان بقوة في الأسابيع الأخيرة، ولقي أكثر من 100 من قوات الأمن الأفغانية حتفهم. وأمس الجمعة، وفي عشية الموعد المتفق عليه للانسحاب، وقع انفجار قوي بإقليم لوجار في شرق البلاد أودى بحياة العشرات وقت الإفطار في رمضان. ولم يتضح من كان وراء الهجوم.

وعبّرت طالبان بكلمات حادة عن غضبها من الخطوة التي أعلنتها إدارة بايدن وأنذرت بحدوث عواقب وقاطعت مؤتمراً مهماً في تركيا كان مقرراً عقده الشهر الماضي للمساعدة في تحريك محادثات السلام الأفغانية بالدوحة.

ومنذ ذلك الحين تُجرى اتصالات، حسبما تقول مصادر رسمية ومصادر من الحركة، في محاولة لإعادة طالبان إلى مائدة التفاوض والموافقة على تمديد وجود القوات الأجنبية.

ولم يتضح حتى اليوم السبت ما إذا كان قد حدث تقدم ملموس، ولم يتم الإعلان عن تمديد الوجود الأجنبي.

#بلا_حدود