الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
محمد نشيد. (إي بي أيه)

محمد نشيد. (إي بي أيه)

رئيس المالديف السابق يسافر إلى ألمانيا لعلاج جروحه الخطيرة

خرج رئيس جزر المالديف السابق محمد نشيد، الذي أصيب بجروح خطيرة في انفجار الأسبوع الماضي، من المستشفى، اليوم الخميس، ونُقل إلى ألمانيا لتلقي مزيد من العلاج، بحسب ما أعلنت عائلته والمستشفى.

وأصيب نشيد (53 عاماً) في انفجار ألقت السلطات باللوم فيه على متطرفين. وأصيب اثنان من حرسه الشخصي واثنان من المارة على ما يبدو، أحدهما مواطن بريطاني، جراء انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع تحتوي على «رولمان بلي» مثبتة على دراجة نارية متوقفة بالقرب من سيارة الرئيس السابق.

وخضع نشيد لعمليات جراحية في رأسه وصدره وبطنه وأحد أطرافه.

وقال مستشفى «إيه دي كيه هوسبيتال» في ماليه، اليوم، إنه تم التصريح بخروج نشيد، وإنه مسافر إلى الخارج لإعادة التأهيل والشفاء. وقال شقيقه ناظم ستار إن نشيد سافر إلى ألمانيا.

وفي ظل إجراءات أمنية مشددة، تم نقل نشيد إلى المطار في سيارة إسعاف وغادر في رحلة خاصة.

(أ ب)

كان نشيد أول رئيس منتخب ديمقراطياً لجزر المالديف، وشغل المنصب في الفترة من 2008 إلى 2012، عندما استقال في خضم احتجاجات. وهُزم في الانتخابات الرئاسية اللاحقة، ولم يكن مؤهلاً لخوض سباق 2018 بسبب حكم بالسجن، لكنه ظل شخصية سياسية مؤثرة.

ويشغل حالياً منصب رئيس البرلمان.

كان نشيد منتقداً صريحاً للتطرف، وتعرض لانتقادات من قبل المتشددين لانتهاجه السياسات الليبرالية.

وتقول الشرطة إنها ألقت القبض على ثلاثة من بين أربعة مشتبه بهم على صلة بالانفجار وتبحث عن الباقين.

ويشتهر أرخبيل المحيط الهندي بمنتجعاته الفاخرة، لكنه يتعرض لهجمات عنيفة من حين لآخر. وفي عام 2007، أدى انفجار في حديقة بالعاصمة إلى إصابة 12 سائحاً أجنبياً.

#بلا_حدود