الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
نقص الأكسجين تسبب في وفيات في العديد من الدول. (أ ب)

نقص الأكسجين تسبب في وفيات في العديد من الدول. (أ ب)

إندونيسيا.. وفاة 33 مريضاً بكورونا بعد نفاد الأكسجين

لقي العشرات من مرضى كوفيد-19 حتفهم بعد نفاد الأكسجين المسال في أحد المستشفيات العامة في جزيرة جاوة الرئيسية في إندونيسيا، وسط تزايد في أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى البلاد، حسبما أفاد مسؤولو المستشفى اليوم الأحد.

وقال بانو هيرماوان المتحدث باسم مستشفى دكتور سارجيتو العام في مدينة يوجياكارتا، إن ما لا يقل عن ثلاثة وثلاثين مريضاً مصابين بعدوى حادة من فيروس كورونا لقوا حتفهم بعد نفاد الإمداد المركزي للأكسجين الطبي المسال في وقت متأخر من أمس السبت في المستشفى.

يرجع نقص إمدادات الأكسجين في أكبر مستشفيات المدينة لزيادة أعداد المرضى الذين يتدفقون على المستشفى، وهم في حالة متأخرة.

أضاف المتحدث أن 63 مريضاً على الأقل من المصابين بكوفيد-19 لقوا حتفهم خلال العلاج في المستشفى منذ أمس السبت، 33 منهم بسبب نفاد الأكسجين، بالرغم من أن المستشفى لجأ للاعتماد على أسطوانات الأكسجين خلال فترة انقطاع الأكسجين السائل.

إمدادات الأكسجين الطبي تأتي إما مسالة أو مضغوطة.

وقال هيرماوان «الحالة المتدهورة (للمرضى) كانت سبباً في معظم الوفيات».

عادت إمدادات الأكسجين للمستشفى مرة ثانية الساعة 4.45 فجر الأحد بعد توريد 15 طناً من الأكسجين المسال.

وأوضح أن المستشفى طلب من السلطات الصحية مساعدتها في تغطية نقص الأكسجين، بما في ذلك طلب إمدادات الأكسجين من مستشفيات أخرى بعد أن انخفضت إمدادات الأكسجين المسال إلى مستويات حرجة في وقت متأخر السبت.

أضاف هيرماوان أن المستشفى تحول لاستخدام أسطوانات الأكسجين المضغوط، بما في ذلك 100 أسطوانة تبرعت بها إدارة شرطة يوجياكارتا الإقليمية.

تكافح إندونيسيا تزايداً حاداً في أعداد حالات الإصابة بكوفيد-19 فرض ضغوطاً بالغة على نظم الرعاية الصحية هناك.

المستشفيات في أنحاء جاوة، أكثر جزر إندونيسيا اكتظاظاً بالسكان، شرعت في بناء خيام بلاستيكية منتصف يونيو الماضي، لتكون بمثابة وحدات رعاية مركزة مؤقتة وتعين على المرضى الانتظار أياماً قبل أن يتم قبولهم.

ووزعت أسطوانات أكسجين على الأرصفة لمن حالفه الحظ وتمكن من استخدامها، فيما طلب من مرضى آخرين محاولة البحث عن أسطوانات أكسجين بأنفسهم.

#بلا_حدود