الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الطائرة هبطت «بقوّة» ومن ثم ارتدت إلى الأعلى مرّتين قبل أن تحلّق مجدداً - EPA.

الطائرة هبطت «بقوّة» ومن ثم ارتدت إلى الأعلى مرّتين قبل أن تحلّق مجدداً - EPA.

الفلبين تنتشل الصندوقين الأسودين للطائرة العسكرية

أعلن قائد عسكري رفيع الثلاثاء أن قوات الأمن الفلبينية انتشلت الصندوقين الأسودين للطائرة العسكرية التي تحطّمت في جنوب البلاد في حادث أسفر عن مقتل 53 شخصاً.

وكانت الطائرة من طراز «سي-130 هيركيوليز» تقل 96 شخصاً، معظمهم كوادر تخرّجوا مؤخراً، عندما فشلت في الهبوط على المدرّج الأحد في جزيرة جولو الواقعة في مقاطعة سولو الجنوبية.

وأوضح رئيس قيادة غرب مينداناو اللفتنانت جنرال كورليتو فينلوان أن الشهود والناجين أفادوا المحققين بأن الطائرة هبطت «بقوّة» ومن ثم ارتدت إلى الأعلى مرّتين قبل أن تحلّق مجدداً.

وقال فينلوان لفرانس برس «من ثم اصطدمت بشجرة في الجانب الأيمن من المطار- هذه إفادات المصابين».

وكان معظم القتلى جنود تقرر نشرهم في الجزيرة التي تعد ملاذاً للمقاتلين الإسلاميين، في إطار جهود مكافحة التمرّد.

وأكد قائد القوات المسلحة الجنرال سيريليتو سوبيانا أن عدد القتلى في أوساط الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة ارتفع إلى 50 بعدما توفي جندي خلال الليل اثر إصابته بحروق كيميائية في وجهه واستنشاقه الدخان.

وقتل ثلاثة مدنيين لم يكونوا على متن الرحلة أيضاً عندما اصطدمت الطائرة بأشجار جوز الهند والمنازل.

وأصيب 50 شخصاً معظمهم جنود بجروح. وتعرّض العديد منهم لحروق بالغة عندما اندلعت النيران على متن الطائرة ذات المحرّكات الأربعة.

وأشار فينلوان إلى أنه سيتم إرسال الصندوقين الأسودين إلى الولايات المتحدة حيث سيتم تحليل البيانات المسجّلة عليهما والتي تشمل تسجيلات صوتية من قمرة القيادة وبيانات الرحلة.

وبإمكان الصندوقين تفسير سبب تحطّم الطائرة التي قال الجيش إنها كانت في «وضع جيّد للغاية» لتتحطم في ظل أجواء مشمسة.

وقال قائد القوات المسلحة الجنرال سيريليتو سوبيانا لـ«سي إن إن الفلبين» «سنتمكن من الاستماع من خلال الصندوق الأسود هذا إلى آخر حديث تم بين الطيارين والطاقم في قمرة القيادة للتحقق مما حصل فعلاً».

وتم الحصول على طائرة «هيركيوليز» المستعملة التي تحطّمت الأحد من الولايات المتحدة وتسلّمتها الفلبين في وقت سابق من العام الحالي.

وهي واحدة من أربع طائرات مماثلة ضمن أسطول البلاد. يجري إصلاح اثنتين فيما توقّف تشغيل الثالثة بعد حادث التحطّم.

وكانت حادثة الأحد من بين أسوأ كوارث الطيران التي يتعرّض لها الجيش الفلبيني والأخيرة ضمن سلسلة حوادث سجّلت العام الجاري.

#بلا_حدود